Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

اليقظةملابس مميزة لصحة عقلية أفضل ترتبط بكلمة “زفير”

نجحت نوال المصري، التي لم تتجاوز الثامنة والعشرين، في اكتشاف شيء ما يخص صحتها العقلية يمكن أن يستغرق آخرون عقوداً لاكتشافه، هذا في الواقع إن اكتشفوه. أخبرت نوال المصري موقع livehealthy.ae: “بصراحة كانت رحلة طويلة. لكني كلما اعتدتُ زيارة الأطباء، أدركتُ أكثر أنك إما أن تعزز عقلك أو تتناول الأدوية”. كانت الفتاة الفلسطينية الكندية (التي وُلِدت ونشأت بمدينة “مونتريال” ثم انتقلت إلة المملكة العربية السعودية لاحقًا) التي تبلغ من العمر 28 عاماً فقط، بعمر السادسة...
Ann Marie McQueen آن ماري ماكوينيوليو 30, 20192 min
View this article in English
exhale founder Nawal El MasriExhale founder Nawal El Masri/Photo courtesy exhale.ae

نجحت نوال المصري، التي لم تتجاوز الثامنة والعشرين، في اكتشاف شيء ما يخص صحتها العقلية يمكن أن يستغرق آخرون عقوداً لاكتشافه، هذا في الواقع إن اكتشفوه.

أخبرت نوال المصري موقع livehealthy.ae: “بصراحة كانت رحلة طويلة. لكني كلما اعتدتُ زيارة الأطباء، أدركتُ أكثر أنك إما أن تعزز عقلك أو تتناول الأدوية”.

كانت الفتاة الفلسطينية الكندية (التي وُلِدت ونشأت بمدينة “مونتريال” ثم انتقلت إلة المملكة العربية السعودية لاحقًا) التي تبلغ من العمر 28 عاماً فقط، بعمر السادسة عشر عندما علمت والدتها بتشخيص حالتها بسرطان الثدي. ومن ثم بدأت نوال تعاني من قلق شديد حتى أنها كانت تُصاب بنوبات. فصارت نوال تتناول الأدوية لعلاج القلق لفترة لم تتجاوز العام.

وأردفت: “أدركتُ أن اعتمادي على تلك الأدوية يزيد، وذلك فيما يتعلق بحالتي المزاجية. فلقد ساعدتني في التخلص من النوبات التي تصيبني، وجعلتني أكثر سعادةً مهما حدث ورغم كل تلك الأمور، لكنني أدركتُ أنها تضعفني داخلياً”.

تعافت والدة نوال، بينما ظلت هي تصارع النوبات التي تصيبها حوالي خمس سنوات، حتى صارت بعمر الحادية والعشرين. وهي في الخامسة والعشرين، فقدت الجد علي، وهو جدها لوالدتها. تقول عنه نوال: “كان أقرب أصدقائي”، فقد كان الشخص الذي يمكن أن تحدثه من غرفة نومها.

سافرت نوال بمفردها لحضور حفل زفاف على جزيرة “ميكونوس” اليونانية، حينما علمت أن جدها قد مات.  بدأت هواجسها التي تصيبها بالقلق تراودها مرة أخرى وتخرج عن السيطرة.

أوضحت نوال: “كانت تلك هي المرة الأولى التي أواجه فيها القلق اعتماداً على نفسي دون اللجوء إلى أقراص الدواء، دون والداي، دون وجود دعم ولا أي شيء”.

 نجحت نوال على مدار ثلاثة أيام بنفسها: لم تصبها أية نوبات، بل مجرد شعور خالص بالحزن.

وتابعت: “أدركتُ ما الذي تناسب معي؟ وما الدرس الذي تعلمته؟ تبدأ في التفكير كثيراً عندما تذهب في رحلة ما. والكلمة الوحيدة التي ظلت تتردد في ذهني هي الزفير، لقد ساعدني فن التنفس في تخطي الأمر. لم تصبني أي نوبات ونجحت في ذلك وحدي. شعرتُ بالإنجاز رغم شعوري بالحزن في الوقت نفسه”.

في البداية أرادت نوال رسم وشم يحمل كلمة “زفير” بالإنجليزية، موضحة أن تلك الكلمة تعني لها الحياة، لكنها شعرت بأنه تصرف مندفع.

كذلك غيرت نوال مسارها المهني، رغم أنها لم يبد كذلك عندما تبنته في البداية. بعد أن حصلت نوال على شهادة البكالوريوس في الإعلام والصحافة من الجامعة الأمريكية في الشارقة، اتجهت للعمل في شركة يونيليفر. وبعد عودتها من ميكونوس عادت إلى العمل مع يونيليفر، لكن شيئًا لم يعُد كما كان.  

وقالت: “بدأتُ أنظر إلى مديري وإلى الرؤساء التنفيذيين ورؤساء الأقسام وجميع الموظفين وأفكر ’ليس هذا المكان الذي ارغب حتى في التواجد فيه. وليس هذا المكان حيث أرغب في البقاء على الإطلاق)،. أحترمهم وأحترم إنجازاتهم، لكن فيما يتعلق بشخصيتي، فإنه لا يلقى صدىً داخلي “.

بدلًا من ذلك، انتهى بها الأمر إلى استغلال المبدأ الجديد وكلمة “زفير” لإطلاق مشروع تجاري.

وكانت النتيجة هي شركة للتجارة الإلكترونية تأسست عن فهم ووعي، تبيع مجموعة منتقاة من التصميمات المحدودة الأفق ذات مغزى خاص. تصنع الشركة الملابس باستخدام خيوط طبيعية 100% لينة النسيج من القطن والبامبو والفيسكوز وقماش يجمع بين الثلاثة أنسجة، وتأتي المواد الخام من الهند وتركيا والبرتغال والإمارات العربية المتحدة، من مصانع حاصلة على شهادات الاستدامة. تنتج الشركة التي شيرت و والبلوزات وزجاجات المياه، ويندرج كل تصميم منها ضمن ثلاث فئات.

هناك فئة “التفكير” التي تندرج تحتها المنتجات التي تقوم بدور التذكير اليومي، وفئة “التعبير” التي تندرج تحتها المنتجات التي يعزي تنفيذها واستلهام فكرتها إلى سبب ما، سواء كان الصحة أو مساعدة اللاجئين أو الحفاظ على الطبيعة والاحتفاء بها، أما الفئة الأخيرة فهي “الإلهام” التي تندرج تحتها المشروعات والتصميمات التي تحققت بفضل جهود تعاونية مع فنانين عالميين ومواهب محلية.

ولأن الزفير في جوهره يعني وجود هدف، وهو ما عبَّرت عنه نوال في مقالاتها الصحفية بهذه العبارة: “أن تتنفس الحياة والفن الموسيقى والقصص وتزرفها في صورة ملابس مُنتقاة، تداعب طوال الوقت هواجس العقل البشري”.

جدير بالذكر أن كل ما يتعلق بالعلامة التجارية يبعث على الشعور بالاسترخاء، بدءًا من مشهد أمواج المحيط الهادئة الذي يمكن للزائر رؤيته عند زيارة الموقع ترحيباً به. (كذلك تتميز خدمة العملاء بأنها مريحة: أحياناً تقع مشكلات عند الطلب سريعاً فتُقابل برسائل بريد إلكترونية لطيفة والتعهد بالتوصيل سريعاً).

تُصدر قبعات بيسبول سوداء عصرية ناعمة الملمس تحمل شعار”أرضنا تحيا فينا”، والذي ربما يشير إلى البشر النازحين بعيدًا أو إلى فلسطين على حد سواء، كذلك يُصدر تي شيرت غريب يسمى الطائفية، عليه رسمة أسد يرتدي نظارات شمس من إبداع أحد الفنانين في إسبانيا، وعلى الظهر مكتوب شعار: “لعلي أبلغ مرحلة الاتزان التي تجعلني أعرف متى أزأر ومتى أنأى بشرف عن صراع لا طائل منه”.

كذلك هناك خط الأزياء Peanuts لـExhale وهي مساهمة جاءت بعد إطلاق نوال للشركة اقتباساً من سلسلة القصص المصورة الكوميدية الأمريكية التي ألفها الرسام “تشارلز شولز”، والتي استمر صدورها طويلًا، وبطلها الشخصية الخيالية تشارلي براون وكلبه سنوبي ومجموعة الأصدقاء المختلين.

وتقول نوال: “الأمر يتعلق بتشارلي، لقد تجاوبتُ معه. كان حزينًا مكتئباً شأنه في ذلك شأن أي شخص آخر. قد يكون ذلك ضرباً من ضروب الفكاهة وربما يكون كرتوناً؛ لكن إذا نظر الناس نظرة متعمقة حقًا في “سنوبي” ومجموعة Peanuts بأكملها، فسيدركون أنهم يدعمون الصحة العقلية في الواقع ويخبرون الناس “نحن معكم”. لقد رأيتُ ذلك وأدركتُ أنه يناسب علامتي التجارية تماماً”.

انتظروا مزيدًا من المساهمات والمشروعات المستقبلية، وتوقعوا احتمالة أن تصير Exhale منصة للفنانين والموسيقيين وأي شخص آخر “يروي قصته”.

على أية حال، لا تعتزم نوال المصري التوقف عن الحديث عن الصحة العقلية.

وتضيف: “في تلك المرحلة من حياتي ومسيرتي، لو لم أتحدث عن الصحة العقلية، سأشعر بأنني لستُ أمينة مع نفسي، أو مع جمهوري، أو مع عملائي. لا يمكنني أن أفعل ذلك. أشعر بأنه أمر رائع أن أتحدث عن هذا الأمر. أريد أن يعلم به الناس، أريد أن يعرفوا كيف تجاوزتُ الأزمة”.

تريد نوال أن يعلم الجميع أنها تواصل صراعها، إذ توضح: “حتى إذا تجاوزت الأمر فإنك لا تجتازه فعليًا”. لكنها قد نجحت في تخطي أسوأ مراحل حياتها. ويتميز منهجها الشخصي بالجمع بين تسجيل الأعمال اليومية، تطبيقاً لمقولة “عبر عن كل ما تفكر فيه”، والعمل، والاستمتاع بشروق الشمس وغروبها على الشاطئ، وبالطبع قوة الزفير.

تقول نوال: “يتظاهر الجميع بأنهم سعداء ورائعون. لكن بصراحة عندما تقترب من هؤلاء الناس وتنبي علاقات صداقة معهم، ثم تقترب أكثر فتدرك الحقيقة فتجد نفسك تقول لهم ’يا إلهي، إنكم تعانون كثيراً، لمَ لا تتحدثون عن ذلك؟‘”.

Ann Marie McQueen

آن ماري ماكوين

آن ماري ماكوين، صحفية، تمتد خبرتها في العمل في أمريكا الشمالية والإمارات العربية المتحدة إلى "20" عامًا، وقضت الكثير من تلك المدة في العمل ككاتبة ومحررة وكاتبة عمود، وتركز في عملها على مجالات الصحة البدنية والعقلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}