الصحةالعائلةمبادرة “موفمبر” تشهد نموًا ملحوظًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط

فريدي ميركوري، توم سيليك، هالك هوجان؛ بالإضافة إلى كونهم ثلاثة من كبار الفنانين، فقد كان ثلاثتهم بمنزلة إلهام بارزٍ لتحفيز الرجال على إطالة شواربهم في جميع أنحاء العالم طوال شهر نوفمبر. دعمًا لحملة التوعية بسرطان البروستاتا التي وصلت العالمية، فقد بدأ أكبر عدد من الرجال في إطالة شواربهم في الأسابيع الأخيرة، سواء أكان الشارب هشًا أو كثيفًا أو مشذَبًا أو مصممًا بعناية. أُطلقت مبادرة “موفمبر” في أستراليا عام 2003، ومنذ ذلك الحين، جمّعت المبادرة 770...
Mark Lomas مارك لوماسنوفمبر 28, 20191 min
View this article in English
Movember mainShutterstock

فريدي ميركوري، توم سيليك، هالك هوجان؛ بالإضافة إلى كونهم ثلاثة من كبار الفنانين، فقد كان ثلاثتهم بمنزلة إلهام بارزٍ لتحفيز الرجال على إطالة شواربهم في جميع أنحاء العالم طوال شهر نوفمبر. دعمًا لحملة التوعية بسرطان البروستاتا التي وصلت العالمية، فقد بدأ أكبر عدد من الرجال في إطالة شواربهم في الأسابيع الأخيرة، سواء أكان الشارب هشًا أو كثيفًا أو مشذَبًا أو مصممًا بعناية.

أُطلقت مبادرة “موفمبر” في أستراليا عام 2003، ومنذ ذلك الحين، جمّعت المبادرة 770 مليون دولار (2.8 مليار درهم إماراتي) لتمويل 1200 مشروع يستهدف مرضى سرطان البروستاتا وسرطان الخصية والحد من حالات الانتحار. ما هو شعار المبادرة؟ “اوقفوا الموت المبكر للرجال”.

لمّا كان شهر أكتوبر شهراً لتوعية المرأة بسرطان الثدي، أصبح شهر نوفمبر شهرًا لتوعية الرجل بسرطان البروستات. ففي شهر نوفمبر، يحرص الرجال على إطالة شواربهم دعمًا لصحة الرجال وتضامنًا مع مرضى سرطان البروستات من الرجال، وأصبح الرجل ذو الشارب الطويل سمة مميزةً لمبادرة “موفمبر”.

في الوقت الذي قادت فيه أستراليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة المسار نحو الترويج لحملة “موفمبر”، شهدت هذه الحملة نموًا وتوسّعا في الشرق الأوسط، حيث يشارك كثير من الناس دعمًا للمبادرة لعام 2019.

يقول بول ميتشيسون، المدير العالمي لتسويق القضايا والعلامات التجارية لمبادرة موفمبر، لـ livehealthy.ae “أصبحت مبادرة “موفمبر” ظاهرة عالمية بالفعل”. “نحن لا نطلق حملة رسمية في الشرق الأوسط، بل إن الشيء العظيم في هذه المبادرة هو أنها حركة شعبية، يتبنَاها أناسُ يهتمون بصحة الرجال في جميع أنحاء العالم. “لأن الشارب هو رمزُ للمبادرة، فيسهل التعرّف إلى المبادرة وفهمها – بل نموها وتوسّعها! ونتيجة لذلك، ذيع صيت مبادرة “موفمبر” من خلال تناقل أخبارها بين الناس، بل وتحظي بجهود دؤوبة من جميع أفراد المجتمع، أخوة وأخوات في جميع أنحاء العالم، الذين أصبحوا وكأنهم لوحات إعلانية تمشي على الأرض حول التوعية بصحة الرجال. “إنهم يستمتعون وهم يفعلون شيًئا جيدًا، وهذا العامل الممتع، المحاط بقضايا خطيرة، هو سبب آخر تبناه الكثيرون؛ فهناك أكثر من خمسة ملايين مؤيد في جميع أنحاء العالم”.

وفي الإمارات العربية المتحدة، تحظى المبادرة كل عام بدعمٍ من شركة الحلاقة الشهيرة “تشابز آند كو”، والتي لها أربعة فروع في دبي وأبو ظبي، لتكوين شراكات مع مجموعة من الشركات البارزة في محاولةٍ منها لتشجيع الناس على التحدَث عن الصحة العقلية.

يقول دي جي راست، مدير العمليات في “تشابز آند كو”، “إن الوعي بمبادرة “موفمبر” يشهد تحسنًا ملحوظًا في كل عام”…”فلا يزال هناك بعض الأشخاص الذين يطيلون شواربهم في نوفمبر لأن أصدقائهم يفعلون ذلك، لكننا أيضًا نشهد المزيد من المشاركات في مبادرة “موفمبر” فيما يتعلق بجمع الأموال دعمًا للقضية أو للتبرع للأصدقاء.”

تتعاون “تشابز آند كو” مع عددٍ من المؤسسات المختلفة، بما فيها مجموعة شلهوب والإمارات وبنك “إتش إس بي سي” ومعرض إكسبو 2020، بغية تعزيز صورة المبادرة في الإمارات العربية المتحدة. ويبدو أن المزيد من الشركات المحلية بدأت تدرك إمكانيات المسؤولية الاجتماعية للشركات.

يقول روست “أشعر أنه قبل ذلك كانت الجهود فردية، إلا أنّ هذه المؤسسات الكبرى بدأت تنضم إلينا شيئًا فشيئًا دعمًا للمبادرة بل وتحشد موظفيها تعزيزًا لهذا الدعم”. “ويأتي إلينا أصحاب أعمال ليفتحوا حسابات لجمع الأموال للحملة، ويرسلوا موظفيهم لغرض الحصول على حلاقة نظيفة تقليدية ثم يعودوا لقصّ شارب الحملة”.

لقد بدأت أعمال العديد من الحلاقين في الإمارات العربية المتحدة في النمو خلال هذه الأسابيع، حيث يحتل شكل الشارب مركز الصدارة، ولكن تشابز آند كو ملتزمة بالتركيز على صحة الرجال. وأضاف رست “نحن نعمد إلى إطلاع موظفينا وتوعيتهم بمبادرة “موفمبر” ونشجّعهم على التحدّث إلى العملاء في هذا الشأن”…”حيث ارتفعت نسبة التوعية بالحملة بين موظفينا بنسبة 100%”. “إنهم الآن أكثر تثقيفًا وعلى دراية تامة بكل ما يتعلق بحملة “موفمبر” ونحن نواصل التأكد من قدرتهم على التحدث إلى العملاء وتوضيح المفاهيم المتعلقة بشهر التوعية بصحة للرجال.

“أتذكَر أنه منذ ثلاث أو أربع سنوات، لم يكن الكثير من الناس في الإمارات العربية المتحدة يسمع عن حملة “موفمبر” ولكنّي أرى ازديادًا ملحوظًا في نسبة المشاركة في الآونة الأخيرة. لقد بدا صدا المبادرة جليًا مع الناس”… “من بين هؤلاء الناس كان هناك جون جودفري، طبيب في ميدكلينيك ميدوز في دبي. فبعدما تغلّب على سرطان الغدة الدرقية مؤخرًا، كان متحمسًا لإطالة شاربه في شهر نوفمبر.

يقول الرجل الإنجليزي “عندما تعلم أنك مصابُ بالسرطان، فإنّ ذلك يؤكد مدى هشاشة الحياة ويبرز أهمية الصحة لك ولأصدقائك وعائلتك”. “لقد دفعني الأمر إلى قراءة المزيد عن صحة الرجال، وكانت بعض الإحصاءات مفزعة – إذ أنّ معرفة إنّ هناك حالة انتحار لرجل كل دقيقة يوميًا أمر مثير للصدمة.

“تمثّل المشاركة في حملة “موفمبر” لفتة تشير إلى الوحدة مع المصابين بالسرطان وهي وسيلة لتشجيع الرجال على التحدث عن صحتهم. بصفتي طبيبًا للعلاج الطبيعي وأرى مرضى كل يوم، يأتيني الكثير من الناس يسألونني لماذا أطيل شاربي، وأشعر بالسعادة عندما أخبرهم بالسبب! “يصبح الشاربُ نقطةَ إطلاق الحديث عن المبادرة ثمَ يتواصل الحوار بيننا حول صحة الرجال والتفاصيل المحيطة بالمبادرة. قد يبدو الأمر نمطيًا نوعًا ما، ولكنّك إذا كان بإمكانك مساعدة شخص واحد فقط في التفكير في صحته، فهذا أمر جيد بالطبع”.

 

 

Mark Lomas

مارك لوماس

مارك هو كاتب مقيم في دبي، وقضى فترة في أوكرانيا، وتربطه علاقة حب وود مع مشجعي كرة القدم في البصرة، وظهر في برنامج تلفزيوني واقعي عن الملاكمة في الإمارات العربية المتحدة – وكل هذا، سعيًا وراء قصة جيدة. أو على الأقل واقعة مسلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}