الصحةالغذاءما هي كمية المياه التي يجب أن نتناولها؟

بما أنهم يعيشون في طقس جاف، ويتعرضون لتكييف الهواء ثم يخرجون من الأماكن المكيفة، وبما أنهم دائمي النشاط، يتم تقديم النصح للمقيمين في الإمارات العربية المتحدة بتناول الكثير من المياه. وهناك سبب أخر جيد يدفعنا لتناول المياه: وهو أن بقاء الجسم رطبًا يعمل على تحسين المناعة والدورة الدموية وتنظيم درجة حرارة الجسم كما يساعد على الحد من الشهية، كما يعطيك جلدًا رائعًا متألقًا، والواقع أن تناول المياه له فوائد كثيرة. وما لم يتم تناوله بالنقاش...
Caitlyn Davey كايتلين ديفيمارس 25, 20201 min
View this article in English
drinking waterShutterstock

بما أنهم يعيشون في طقس جاف، ويتعرضون لتكييف الهواء ثم يخرجون من الأماكن المكيفة، وبما أنهم دائمي النشاط، يتم تقديم النصح للمقيمين في الإمارات العربية المتحدة بتناول الكثير من المياه.

وهناك سبب أخر جيد يدفعنا لتناول المياه: وهو أن بقاء الجسم رطبًا يعمل على تحسين المناعة والدورة الدموية وتنظيم درجة حرارة الجسم كما يساعد على الحد من الشهية، كما يعطيك جلدًا رائعًا متألقًا، والواقع أن تناول المياه له فوائد كثيرة.

وما لم يتم تناوله بالنقاش من قبل هو أنك إذا ما تناولت كميات زائدة من المياه ستقضي على جفاف جسمك لكنك سوف تصاب بالغثيان والصداع، وفي أسوأ الظروف من الممكن أن تصاب بالقئ والإسهال.

ومن ثم ما هي الكمية السحرية؟، ما هي كمية المياه التي يجب علينا بالفعل أن نتناولها؟، والإجابة ليست سهلة، وقبل تقديم تلك الإجابة يجب الأخذ في الاعتبار عدة عوامل منها وزن الشخص ومستوى النشاط الذي يمارسه وعوامل أخرى متصلة بالبيئة.

لكننا الآن نحتاج أكثر من أي وقت مضى للاطلاع على المعلومات الصحيحة، وذلك للتأكيد على أن كل شخص يحظى بصحة جيدة قدر الإمكان.

والكمية الشائعة المقبولة التي يجب تناولها من المياه تبلُغ لترين، وهو ما يعادل 8 أكواب من المياه يوميًا.

لكن إذا ما أخذنا في الاعتبار ممارسة التمارين والطقس الجاف والوقت الذي نقضيه أمام مكيف الهواء هل يجب أن تزيد الكمية عن الحد الذي ذكرناه أم يجب أن تقل عن ذلك؟.

ووفقًا للأدلة العلمية فإن كليتي الإنسان يمكنهما معالجة 20 – 28 لترًا من المياه يوميًا، ومن غير المحتمل على أي حال أن يتناول الإنسان تلك الكمية يوميًا، وإذا ما فعلت ذلك يجب عليك توزيع تلك الكمية على مدار اليوم، وذلك لأن الكليتين تؤديان عملًا شاقًا بما أنهما تمثلان منظومة للتنقية، لذا فإن الكليتين تستطيعان معالجة 0.8 إلى لتر واحد من المياه كل ساعة.

إن تناول كميات كبيرة من المياه من الممكن أن يؤدي إلى نقص صوديوم الدم الذي يؤدي بدوره إلى الغثيان والقئ والصداع وفقدان الذاكرة على المدى القصير والارتباك والخمول والإعياء وفقدان الشهية والانفعال وضعف العضلات والتشنجات أو الشد العضلي، كما أن الأمر من الممكن أن يصل إلى الإصابة بنوبات أو الدخول في غيبوبة.

وتقول سينيد سكوت أخصائية التغذية بمركز “ناتيف كلوب” بفندق زعبيل هاوس – الجميرة – دبي – المنطقة الخضراء، إذا ما أدى هذا الأمر إلى تحلل المكونات الأيونية فإن الأمر سيصبح في منتهى الخطورة.

وتفسر سكوت ذلك الأمر بقولها :”الأشخاص من الممكن أيضًا أن يصابوا بالجفاف إذا ما كانت لديهم اضطرابات تعمل على تقليل قدرة الجسم على إفراز المياه أو تعمل على تقليل نزعة الجسم للاحتفاظ بالمياه”.

والواقع أن تناول الكثير من المياه يؤدي إلى أعراض شبيهة بتلك الخاصة بعدم تناول الكم الكافي من المياه، لكن لا يجب عليك أن تشعر بالفزع، فهذا الأمر لا يحدث بسهولة، كما أن الجسم غالبًا ما يتقبل الكمية المناسبة من المياه.

وتقول سينيد سكوت إن هناك عملية حسابية بسيطة إلى حد ما يمكن لك القيام بها: “يجب أن تعتمد في اختيارك لكمية المياه التي تتناولها على حجم الوزن ومستوى النشاط الذي تمارسه”.

وتأتي المعادلة على هذا النحو:

الخطوة 1: قم بقسمة وزنك بالكيلو جرام على الرقم 2.2.

الخطوة 2: قم بضرب الرقم الناتج في عمرك.

الخطوة 3: إقسم النتيجة على 28.3.

والرقم الذي ستحصل عليه يعُد مساويًا للكمية المناسبة من المياه التي يجب أن تحصل عليها بالأوقية، وتلك العملية تأخذ في الحسبان حجم الجسم والعمر، وعلى أي حال فإن سينيد تنصح بأن تقوم أنت بضبط تلك العملية الحسابية في المستقبل بناء على النشاط الجسماني الذي تقوم به.

وتفسر ذلك بقولها :”تلك العملية لا تأخذ في الحسبان النشاط البدني أو التعرق الشديد، إن استهلاك المياه يجب أن يزيد وفقًا لتلك الاعتبارات”.

ولو شعرت بالغثيان والقئ والصداع والإعياء الشديد ربما يكون ذلك ناتجًا عن تناول كمية كبيرة من المياه، كما أن الشد العضلي والتشنجات تعُد أيضًا من أعراض تناول كميات زائدة من المياه.

وإذا ما شعرت بالقلق من أن يصيبك الجفاف أو أنك تشعر بالعطش من الممكن تناول الأطعمة التي تساعد الجسم على البقاء رطبًا.

وتضيف سينيد سكوت :”إن عصير البطيخ الطازج مع القرفة أو شرائح البطيخ تعُد جميعًا مصادر رائعة للمياه، وهناك أطعمة أخرى يمكن تناولها تحتوي على المياه مثل الكرفس والخيار”.

وللحصول على صحة جيدة عبر الحفاظ على الجسم رطبًا فإن سينيد تنصح بالتالي:

  • ابدأ يومك بتناول الماء الفاتر حيث أنه يعمل على تنشيط عملية الهضم.
  • حاول أن تتناول وجبات خفيفة من الفواكه الرطبة والخضروات على مدار اليوم.
  • انتبه جيدًا لعلامات وأعراض الإصابة بالجفاف.
  • استخدم هاتفك من أجل تذكيرك بتناول المياه.
  • حاول أن تنظم كمية المياه التي تتناولها عبر قياسها بالزجاجات.

 

Caitlyn Davey

كايتلين ديفي

صحافية أسترالية مولعة بالتزلج على الجليد، ورياضة "الكروس فيت"، وقضاء وقتها في الهواء الطلق. كما أنها كاتبة مستقلة مقيمة في دبي. عملت "كيتلين" في وقت سابق لدى موقع "Time Out"، وصحيفة "7DAYS UAE"، وشبكة الإذاعة العربية، وموقع "LOVIN'DUBAI"، وتعشق القهوة لدرجة الإدمان.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}