الغذاءاللياقةكيف تصبح مُقاتلاً محترفًا في الفنون القتالية المختلطة

منحت بطولة القتال النهائي (يو إف سي 242) المُقامة في أبوظبي المشجعين في دولة الإمارات العربية المتحدة فرصة مشاهدة البطولة عبر البث المباشر للمرة الأولى منذ خمس سنوات، والتي فيها حقّق البطل الروسي حبيب نورمحمدوف انتصارًا مشهودًا. غالبًا ما تكون النتيجة النهائية لأي قتال مُضللة، فبعد أسابيع وأشهر من التدريبات والاستعدادات التي تجعل المقاتل محترفًا في الفنون القتالية المختلطة. وعلى الرغم مما تشهده أحداث البطولة من دماء وعرق ودموع، إلا أن هناك دائمًا المزيد منهم...
Mark Lomas مارك لوماسأكتوبر 20, 20191 min
View this article in English
Tam Khan and Khabib NurmagomedovFormer MMA fighter Tam Khan with UFC 242 champion Tam Khan and Khabib Nurmagomedov/Photo courtesy Tam Khan

منحت بطولة القتال النهائي (يو إف سي 242) المُقامة في أبوظبي المشجعين في دولة الإمارات العربية المتحدة فرصة مشاهدة البطولة عبر البث المباشر للمرة الأولى منذ خمس سنوات، والتي فيها حقّق البطل الروسي حبيب نورمحمدوف انتصارًا مشهودًا.

غالبًا ما تكون النتيجة النهائية لأي قتال مُضللة، فبعد أسابيع وأشهر من التدريبات والاستعدادات التي تجعل المقاتل محترفًا في الفنون القتالية المختلطة. وعلى الرغم مما تشهده أحداث البطولة من دماء وعرق ودموع، إلا أن هناك دائمًا المزيد منهم يُراق أثناء الاستعداد للمباريات.

على مدار أربع سنوات، كان تام خان، المُقيم بدُبي- مؤسس نادي TKللفنون القتالية المختلطة في مدينة دبي الإعلام- منغمساً في عالم الفنون القتالية المختلطة الاحترافية، حيث حقق ستة انتصارات في تسع مباريات قبل أن يعتزل في عام 2010.

على الرغم من أن جداول التدريب المرهقة والوجبات الغذائية القاسية قد صارت في عداد الماضي بالنسبة لخان، إلا أنه ما زال يتذكر بوضوح مدى صعوبة النظام التدريبي للفنون القتالية المختلطة.

“كان هناك تدريبان يوميًا، وأحيانًا ممارسة أسلوب قتالي معين أو الجوجوتسو في الصباح، يتبعهما حمل الأثقال في المساء، أو- في بعض الأحيان- الركض لمسافة خمسة أميال في الصباح، ثم السِجال في المساء. كان الاستشفاء العضلي بين التدريبات أمرًا أساسيًا، مع اتباع حمية غذائية صارمة بها الكثير من الخضروات والكربوهيدرات الجيدة وعالية البروتين مع شرب الماء بكميات كبيرة (من خمسة إلى ستة لترات يوميًا).

“يبلغ المقاتلون الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 21 إلى 34 ذروة قدراتهم القتالية، نظرًا لأن  الاستشفاء العضلي يصبح أبطأ كثيرًا كلما تقدّم المقاتل في العمر. ومن ثم، يستغرق الجسم البشري وقتً أطول في عودته لكامل لياقته”.

من أكبر التحديات التي تواجه المقاتل قُرب مباريات القتال هي “خفض الوزن”، ويحدث ذلك عندما يفقد المقاتل قدراً كبيرًا من الوزن خلال فترة زمنية قصيرة، حرصًا منهم على بلوغ وزن الفئة التي ينافسون عليها. وعادة ما يعقب ذلك زيادة سريعة في الوزن ومن ثَمَّ يُصبح المقاتل في أقوى حالاته أثناء خوض المُباراة.

تعرّضت هذه العملية إلى الكثير من التدقيق نظرًا لخطورتها، لكنّ خان يصر على أن يعتاد المقاتل على هذا الجزء من الاستعدادات.

“كان وزني يبلغ  عادةً 100 كيلوجرام، ولكني كنت أقاتل في فئة وزن 84 كجم، لذلك كنت خلال الأسابيع الخمسة الأخيرة من معسكر التدريب أسعى إلى فقدان 16 كجم من وزني. وهو قدر كبير. وخلال الفترة بين نهاية المعسكر حتى موعد فحص الوزن، سيظل أمامي نحو 8 إلى 10 كجم من الوزن اللازم فقدانه.

“فعلت كل شيء، بدءًا من تناول وجبات أقل ومخفوق بروتين أقل، وتقليل كمية المياه من جالون يوميًا إلى ثلاثة لترات. وكنت أحيانًا أزيد سرعة تمارين القوة الهوائية، مما يعني عدم تناول وجبة الإفطار، بل التدرّب بعد الاستيقاظ مباشرة.

“وقبل موعد فحص الوزن، كنت أركض كثيرًا، ثم آخذ حمامًا ساخنًا مليًئا بالأملاح وأجلس هناك لمدة 30 دقيقة، ثم أخرج لآخذ بعض المناشف، وأدخل مجددًا، ثم أخرج، وأستمر في ذلك لبضع ساعات، وأحيانًا أقوم بذلك في الساونا (حمام البخار)، وكنت إذا احتجت إلى شرب الماء، أرتشف قدرًا ضئيلاً من غطاء زجاجة”.

بعد أن يتحمل المُقاتل مثل تلك التدريبات القاسية، ليس من المستغرب أن يجد نفسه راغبًا في الاحتفال بعد المُباراة، مع الشعور بنهم شديد.

يقول خان “قد يقول بعض المقاتلين أنهم يتطلعون قُدُمًا لما بعد الاحتفال، ولكنهم يكذبون”. “فالجميع يرغب في الذهاب إلى مطاعم ماكدونالدز أو مطاعم الكباب، أو بيتزا هت- كل مقاتل يحلم بتلك الوجبة المبهجة. لن تستوعب هذا الأمر ما لم تكن في أحد تلك المُعسكرات، أما أن تكون قادرًا على أن  تستيقظ في الصباح وتتناول وجبة خفيفة من الكوكيز (البسكويت)، فهو أفضل شعور على الإطلاق.

“تكمن المشكلة مع الرياضيين في عدم وجود حافز خلال فترة التوقف عن القتال والتدريب. نحن لا نفعل ذلك ليبدو مظهرنا جذابًا أو لنستعرض به أمام السيدات، ولكن الحافز مختلف، ومن ثمَّ فأنت لا تكترث بنظامك الغذائي عندما لا تكون في خضم مُنافسة، مما يعني بوضوح أنك تميل إلى أن تُصبح بالغ الضخامة وبسرعة كبيرة.

“لابد من المداومة على ممارسة التدريبات بعد انتهاء موسم المنافسة، لأنه حتى لو لم يكن الطعام موجودًا بمُتناول يدك، فستظل تبحث عنه وتشتهيه. لذلك نرى بعض الرياضيين يُصابون بالسمنة إلى حد ما عندما يتوقفون عن التدريب ثم يعودون للقتال. على النقيض من ذلك، فإن أمثال (فلويد مايويذر جونيور) و (غينادي جولوفكين) مازالا محافظين على لياقتهما وبنتيهما الجسدية في جميع الأوقات، لذلك، فهما الأفضل دائمًا”.

تطوّر هذا المنهج الغذائي الأكثر دقة ليصبح هو النمط السائد خلال السنوات الأخيرة وحاليًا، حتى أن خان الذي يعتني بمقاتليه في نادي TKللفنون القتالية المختلطة، أصبح يركز بشكل ملحوظ على تناول الطعام الصحي.

“نحرص على تعيين أخصائيين في التغذية، نظرًا للأهمية البالغة لمُراقبة النظام الغذائي من جميع جوانبه؛ بداية من خفض الوزن وحتى استعادته. عليك الاستعانة بأخصائي في التغذية يعرف ماهية النظام الغذائي وتاريخ البدء فيه، وكيفية استعادة مستوى الإماهة وموعدها. في الأيام الخوالي، عندما كنًا في أوقات النزال، لم يكن هناك شيء من هذا القبيل؛ كان عليك أن تُخمن فقط وتقول: “حسناً، أشعر أنني بحالة جيدة، سأقوم بذلك”.

“أصبح كل شيء يعتمد على العلم بشكل أكثر الآن، ولأصدقكَ القول، هذا يعني أنه أكثر أمانًا كذلك”.

يعلم خان بشكل مُباشر أن التدريب الاحترافي على الفنون القتالية المختلطة يعد التزامًا كبيرًا ويصر على أنه أمر لا يمكن الاستهانة به.

“عندما أكون في حدث مثل بطولة (يو إف سي 242) وفي أثناء متابعتي إياها، فإنني افتقد إلى كل شيء فيه بطبيعة الحال؛ أفتقد التدريب، وافتقد المنافسة. ولكن أتذكر أيضًا مدى الحماس اللازم لتحقيق الفوز. حيث تصبح وحدك في المنطقة خلال هذا المُعسكر التدريبي لمدة تتراوح من ثمانية إلى 12 أسبوعًا، إنها مجرد لعبة ذهنية.

“صدقًا، يُعد النزال نفسه بمثابة الجزء الأسهل. أما المُعسكر فهو شاق للغاية، فعلى الرغم مما تعانيه من تقرح وتصلب عندما تستيقظ كل صباح، إلا أنّك تعلم أنك بحاجة إلى التدرب حتى لو كنت تشعر بأي ألم. فهناك ألم جسدي وقلق نفسي وتضحية اجتماعية؛ بل إنك تتناول السلطة بدلّا من الذهاب إلى السينما.

“لا تفعل ذلك من أجل الاستعراض أمام الفتيات أو الشهرة أو لأنك ترغب في جني الكثير من المال؛ بل عليك أن تفعل مدفوعًا بحبك للرياضة. فعندما تكون في حلبة القتال، لن يوجد أي شخص آخر بجانبك، لذلك- عليك أن ترغب حقًا في تحقيق ذلك”.

صورة بارزة على سبيل المجاملة “تام خان”

 

 

يوم في حياة مقاتل الفنون القتالية المختلطة:

  • وجبة الإفطار:عددمن 8 إلى 10 بيض مخفوق–أربع بيضات كاملات، والباقي بياض البيض–مع قطعة واحدة من خبز القمح الكامل أو الخضروات على الجانب، ومن الممكن بعض الفاصوليا الخضراء. في بداية المعسكر، يكون لدي دقيق الشوفان إلى جانب ذلك، دقيق الشوفان الخالص مع ملعقة كبيرة من العسل، لتذوق القليل من الكربوهيدرات، مع ضرورة إيقاف كل ذلك قبل انتهاء المعسكر بحوالي ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

 

  • التمرين الأول:سيكون التدريب في اليوم الأول هو ممارسة التهيئة البدنية أو رفع الأثقال — مع تناول كميات وافرة من الماء أثناء التدريب. وبمجرد الانتهاء من التدريب، يتناول المُقاتل مخفوق البروتين وبعض السكر الطبيعي مثل العسل أو بعض قطع الفراولة.

 

  • وجبة الغداء:دجاج مشوي أو شريحة لحم مع الخضار وبعض الكربوهيدرات، مثل الأرز، لتحقيق الإشباع حتى بلوغ المساء. ثم الحصول على بعض الدهون، 40 جرام كحد أقصى، مثل حفنة من اللوز أو أي نوع من أنواع المكسرات. مع تناول كميات وفيرة من الماء طوال اليوم بطبيعة الحال!

 

  • التمرين الثاني: تدريبات فنون القتال المختلطة: سواء كانت الجوجوتسو، أو الملاكمة، أو المصارعة، أو السِجال، أو التدرب على أساليب الهجوم والدفاع. يستغرق التدريب عادةً ساعتين كحد أقصى، لكنّك ستحرق الكثير من السعرات الحرارية خاصة في تدريب المصارعة. بمجرد الانتهاء من هذا التدريب، واصِل تناول الماء ومخفوق البروتين مرة أخرى.

 

  • وجبة العشاء:لحم البقر أو شريحة لحم أو سمك السلمون، أو أي وجبة عالية البروتين. بعد ذلك، أجلس في المنزل لمشاهدة التلفاز، وأحاول الاسترخاء ونيل قسط من الراحة. وإذا شعرت بالجوع، أتناول بعضًا من السلطة، أما إذا كنت جائعًا حقًا، فقد أتناول صدر دجاج مخلي، وهو بروتين خالٍ من الكربوهيدرات. بالإضافة إلى السوائل، ومزيد من السوائل- استمر في المواظبة على شرب كميات كبيرة من الماء.

 

Mark Lomas

مارك لوماس

مارك هو كاتب مقيم في دبي، وقضى فترة في أوكرانيا، وتربطه علاقة حب وود مع مشجعي كرة القدم في البصرة، وظهر في برنامج تلفزيوني واقعي عن الملاكمة في الإمارات العربية المتحدة – وكل هذا، سعيًا وراء قصة جيدة. أو على الأقل واقعة مسلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}