اليقظةثمانِ طرق نحو الشخصية الأكثر إيجابية

ينهال علينا الكثير من العبارات اليومية التي تحفّزنا على التحلي بالإيجابية، من انتظار الفرج إلى تصنّع الشعور الطيب، حتى بلوغ ذروة البهجة والتحليق في الآفاق؛ عبارات لا حصر لها. ومع كل ذلك، لا تظل الملصقات التحفيزية الموضوعة على الثلاجة هي نفس الطريق الذي يتّبعه خبراء الصحة المحنكون ورجال الأعمال الناجحون. لذلك عندما جمعت “جي دبليو ماريوت ماركي” مجموعة من قادة الصناعات معًا لتكوين فريق يدعو للتحلي بالصفات الإيجابية، انضمت livehealthy.ae إليه. من هذا الفريق، خلصنا...
Georgie Bradley جورجي برادلينوفمبر 10, 20191 min
View this article in English
how to become a more positive personShutterstock

ينهال علينا الكثير من العبارات اليومية التي تحفّزنا على التحلي بالإيجابية، من انتظار الفرج إلى تصنّع الشعور الطيب، حتى بلوغ ذروة البهجة والتحليق في الآفاق؛ عبارات لا حصر لها. ومع كل ذلك، لا تظل الملصقات التحفيزية الموضوعة على الثلاجة هي نفس الطريق الذي يتّبعه خبراء الصحة المحنكون ورجال الأعمال الناجحون.

لذلك عندما جمعت “جي دبليو ماريوت ماركي” مجموعة من قادة الصناعات معًا لتكوين فريق يدعو للتحلي بالصفات الإيجابية، انضمت livehealthy.ae إليه. من هذا الفريق، خلصنا إلى ثماني طرق لتغيير نظرتك للأفضل، من أناس بارزين وناجحين أمثال: أماندا دنكان، المؤسس المشارك لـ “فونيكس ريزينج”؛ و ميليسا فورتي صاحبة “بيكنج ماستر”؛ و يزن الكدماني، المدير العام لشركة “بيو فارم إيماريتس”؛ و سالي بي، محاضرة دروس تحفيزية وخبيرة في الصحة والعافية من المملكة المتحدة نجت من خمس نوبات قلبية قبل أن تبلغ الخمسين من عمرها.

تناول ما تشتهيه

 

تؤمن ميليسا فورتي أنه يجب عليك أن ترضخ دومًا لما يحتاجه جسمك وتشتهيه نفسك، ولكن، تجنب الجيلاتين واستبدل السكر إذا كان لا يناسبك. “إذا حرصت على تجنب ما تشتهيه نفسك، فسيقوم جسمك في النهاية بإنتاج ما يحتاج إليه لتحقيقه. انظر إلى إفراطك في شهيتك من منظور احتفاء وسعادة بما تفعله”.

 

خصص وقتًا لنفسك

 

بالنسبة لأماندا دانكان، يتعلق الأمر باتباع المزيد من الأمور التي تنصب على نفسك. “كن جادًا حول الوقت الذي تخصصّه لنفسك. ولا تشعر بالذنب تجاه نيل قسطًا من الراحة، لأننا  فعليا نركن الى الراحة بشكل طبيعي”.

 

استمع إلى الموسيقى

 

تأخذ الموسيقى يزن الكدماني إلى عالم آخر وتتركه شارد الذهن. فتعلّمُه شيء جديد يجعله يشعر بأنه حقق إنجازًا وهو في طريقه إلى العمل. فهو يقول “أعتقد أننا علينا تطوير مهارات الاستماع أيضًا”.

 

تحملّ الاوقات الصعبة

 

على الرغم من أن ميليسا فورتي تعد من انجح الناس في مجالها، فهي تحب ما تفعله ونادراً ما تُثبّط عزيمُتها، فهي لا ترضخ للأوقات الصعبة مثل أي شخص آخر. إذ تقول “أتعامل مع أوقاتي الصعبة بأن لا أفترض أن اليوم التالي سيكون سيئًا أيضًا. أطلق لنفسك العنان ودعها تبكي، لأنك إذا حاولت كبح جماحها، فستجابهك وتحاربك. لا تسعى إلى إعتدال مزاجك في الحال، هوّن الأمر على نفسك”.

 

اترك الغدّ للغدّ

 

تقول سالي بي، مديرة مشروع ” 365 يومًا من الإيجابية” الذي أطلقته عبر حسابها على انستجرام، والذي كانت تنشر من خلاله عبارات تحفيزية يومية، “إن الحياة تحدث من حولنا، وليست تحدث لنا”. “لا يمكنك التحكم فيما سيحدث غدًا. إلا أن الشيء الوحيد الذي يمكنك التحكم به هو كيفية التفاعل مع الأشياء من حولك”.

 

افتخر بإنجازاتك

 

إذا حقّقت نجاحًا في عملك أو حققت أي نوع من الإنجاز الشخصي، تمهّل واقضِ وقتًا كافيًا لتعيش هذه اللحظة؛ ولا تدع الأمر يفوتك أو أن يمر مرور الكرام. تقول أماندا دانكان” عندما تحرزُ تقدماً، اعتز بنفسك وافتخر بها وكُن على يقين من أنك أحرزت هذا التقدّم حقًا”. “نحن نتجاهل النتائج الإيجابية ونظل ساكنين في النتائج السلبية طويلًا، كلا…فالعكس صحيح”.

 

قم بتوجيه تركيزك نحو اتجاه آخر

 

عندما يتملك منّا الغضب والقلق، فإن أجسامنا تكون عندئذ مملوءة بهرمون الإجهاد، الكورتيزول. تقول سالي بي “نحن بارعون، لكننا لسنا بارعين لدرجة أننا يمكن أن نشعر بشعورين في آن واحد، فلا يمكننا إلا أن نشعر بشيء واحد في ذات الوقت”. “فمثلًا، إذا كنت خائفًا على شيء ما، فعليك تغيير ما تفكّر فيه حرفيًا، بدّل تركيزك عن طريق مشاهدة التلفاز أو الاستماع إلى شيء مضحك. صدّقني، يمكنك تغيير الطريقة التي تشعر بها عن طريق تحويل تركيزك في اتجاه آخر. وربما – مع كل ذلك – لا تزال تشعر بالقلق، لكنه لن يقيّدك أو يهيمن عليك. أنا أفعل هذا كل صباح ويمر يومي على أكمل وجه”.

 

انس الماضي

 

… تفاءل بالمستقبل. تلقي سالي بي محاضرة تحفيزية بعنوان ” دروس حياتية مستفادة من الفراشة”، والتي تتناول كيف أنّ الفراشة كانت مجرد يرقة. إذ تقول “كان من الممكن أن تكون اليرقة قبيحة ومشعِرة، لكنّها لم تكن تعرف ما الذي سيجلبه لها المستقبل، فلم تفعل شيئًا إلا أن تستبشر به”. “كُن على يقين من أن التغيير آتِ وعليك أن تتقبّله. تحلّ بالإيمان، ابسط جناحيك وحلّق بهما…كُن شجاعًا، وحلّق إلى الأفق”.

 

 

 

 

 

 

Georgie Bradley

جورجي برادلي

جورجي برادلي، محررة وصحفية بريطانية / يونانية مقيمة في دبي بعد نشأتها في البحرين. تكتب "جورجي" في صحف "الجارديان" البريطانية، و"ديلي التلغراف" البريطانية، وموقع "بازفيد"، ومدونة "هافينجتون بوست" البريطانية، ومجلة "Buro 24/7"، ومجلة "هاربرز بازار" العربية. ومؤخراً، كانت "جورجي" تشغل منصب نائبة رئيس تحرير مجلة "امارتس ومان"، ومن المرجح أن تجدها جالسة في المقعد بجانب الممر عندما تستقل الطائرة.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}