العائلةاللياقةثقافة الجماعة: لماذا نشعر بالسعادة حين نتدرب في مجموعة

نحن نعلم أن اللياقة البدنية مفيدة للصحة الجسمانية والذهنية، لكن لماذا نقوم بممارسة تمرينات اللياقة البدنية في مجموعات؟ هذا هو السبب: تمرينات اللياقة البدنية في مجموعات تمكن الأفراد من ممارسة التمرينات في بيئة محفزة، ومع وجود مدربين عظماء يساعدونهم على تحقيق أهدافهم الخاصة باللياقة البدنية بشكل أسرع. وفي مركز ليز ميلز، نقوم بإجراء التمارين الجماعية بمصاحبة موسيقى رائعة، مع مدربين تم تهيئتهم لتدريبك وتشجيعك من خلال تصميمات رقص رائعة، بما يمنحك الإلهام كي تستمر في...
Ann Marie McQueen آن ماري ماكوينفبراير 18, 20201 min
View this article in English
Les Mills Body Pump classAn outdoor Les Mills Body Pump class/Shutterstock

نحن نعلم أن اللياقة البدنية مفيدة للصحة الجسمانية والذهنية، لكن لماذا نقوم بممارسة تمرينات اللياقة البدنية في مجموعات؟ هذا هو السبب: تمرينات اللياقة البدنية في مجموعات تمكن الأفراد من ممارسة التمرينات في بيئة محفزة، ومع وجود مدربين عظماء يساعدونهم على تحقيق أهدافهم الخاصة باللياقة البدنية بشكل أسرع. وفي مركز ليز ميلز، نقوم بإجراء التمارين الجماعية بمصاحبة موسيقى رائعة، مع مدربين تم تهيئتهم لتدريبك وتشجيعك من خلال تصميمات رقص رائعة، بما يمنحك الإلهام كي تستمر في رحلة اللياقة البدنية.

فنحن نعلم أن ممارسة التمارين في مجموعات يوفر فوائد إضافية، حيث يشجعك على العمل بجدية أكثر ويجعلك تشعر بالانتماء، وهذا الإحساس الخاص بالتواصل الاجتماعي يرضي حاجات أساسية طبيعية لدى الإنسان، ويمنحك تواصل عاطفي لا يمكنك الحصول عليه أثناء التمرين على جهاز المشي.

وفي مركز ليز ميلز، أردنا قياس تأثير ما يُطلق عليه “ثقافة الجماعة” (ما هو شعور المرء حين يتمرن بصحبة أشخاص آخرين حوله).

ومن العناصر الأساسية التي حددتها الدراسات السابقة التي تجعل المرء يشعر أنه جزء من مجموعة حقيقية هي وجود إحساس بهدف مشترك يسعى لتحقيقه وبساطة البنية والقواعد الأساسية والتركيز على مسألة التعاون. فهذه العناصر تجذبك كي تكون جزءًا من جماعة.

وبالنظر إلى خلفية الأبحاث التي جرت قبل ذلك، فإن الفريق البحثي كان يسعى لاكتشاف المزيد حول ثقافة الجماعة، وهذا السعي زاد إلى حد كبير بعد مشاهدة الباحثين مجموعة كبيرة من الناس يخوضون دورات مثل بودي آتاك وبودي كومبات وبودي جام خلال الفعالية المباشرة الأخيرة التي قام بتنظيمها مركز ليز ميلز. وبالنسبة لبرايس هاستينجز، مدير الأبحاث في مركز ليز ميلز، بدت مئات التدريبات الحماسية وكأنها موجة ضخمة، حيث يتحرك الناس معًا بصورة متزامنة، وهذا ما دفعه للتفكير في “ثقافة الجماعة”. فماذا يمكن أن يحدث إذا قام المئات بعمل حركات متزامنة بنفس السرعة، وكيف تختلف تلك العملية عبر أشكال مجموعات اللياقة البدنية الأخرى التي لا تشمل الحركات المتزامنة؟

دراسة “ثقافة الجماعة”

على مدار أسبوعين، أتم 97 متدربًا (85.5% منهم من الإناث) الدراسات الاستقصائية بعد كل تمرين للياقة البدنية، وتم جمع البيانات على يد أعضاء الفريق البحثي الموجودين في مكان تدريبات اللياقة البدنية. وبعد انتهاء كل تدريب، أتم المتدربون استطلاعًا مختصرًا للرأي يتعلق بالمستويات التي وصلت إليها ثقافة الجماعة، والمميزات التي حصلوا عليها من خلال التدريبات الجماعية، وشعور كل منهم حول التدريب الذي انتهى منه للتو. وطلب من  المتدربين بصورة خاصة أن يعلقوا على الإجهاد والمتعة ودرجة الرضاء ورغبة كل منهم في العودة إلى التدريب مجددًا.

وقد شملت عروض التمرينات أنشطة تتعلق بالقلب والأوعية الدموية مثل ركوب الدراجات الثابتة، والتمرينات الرياضية التي تتسم بالقوة والسرعة (بودي آتاك وبودي ستيب) والتمارين المستوحاة من الفنون القتالية (بودي كومبات) وتدريبات القوة المتزامنة باستخدام الأوزان (بودي بامب) وتدريبات الفواصل الزمنية عالية الكثافة (ليز ميلز جريت وليز ميلز سبرنت).

نتائج الدراسة الخاصة ب”ثقافة المجموعة”

أظهرت النتائج بشكل قاطع أن إدراك ثقافة الجماعة له نتائج هائلة فيما يخص الإجهاد والمتعة ودرجة الرضا ورغبة كل شخص في العودة إلى التدريب مجددًا، كما أظهرت النتائج أيضًا أن التصورات الخاصة بثقافة الجماعة تختلف باختلاف التدريبات.

والأهم هو أنه في حال تسجيل ارتفاع في إدراك ثقافة الجماعة، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة المجهود الذي يبذله كل متدرب، ورغبة أقوى في العودة إلى التدريبات، كما شعر المتدربين بالسعادة والرضا بشكل أكبر.

إن التدفق الموحد للحركات خلال تدريبات مثل بودي آتاك وبودي كومبات أثبت وجود مستويات مرتفعة من إدراك ثقافة الجماعة، بينما التمرينات التي تشمل حركات غير متزامنة مثل ليز ميلز جريت وليز ميلز سبرنت تشهد مستويات أقل من إدراك ثقافة الجماعة.

وأخيرًا بما أن الأمر يتعلق بتدريبات اللياقة البدنية؛ فإن نتائج تلك الدراسة أظهرت أن سيادة ثقافة الجماعة هو الخيار الأمثل.

ونحن نعلم الآن أن المدربين الذين يقومون بعمل تدريبات غير متزامنة للياقة البدنية يواجهون تحديات هائلة فيما يخص خلق تأثير قوي للجماعة أو الحصول على مستويات أعلى من إدراك ثقافة الجماعة، بشكل أكبر من المدربين الذين يلتزمون بالإيقاع كما هو الحال في تدريبات بودي كومبات وبودي آتاك، حيث أن تأثير الجماعة يزيد نتيجة لممارسة أنماط الحركات المتزامنة.

وفي الختام، حينما قمنا بإلقاء نظرة فاحصة على مسألة ثقافة الجماعة، جاءت النتائج متوافقة مع ما كنا نشتبه به حين بدأنا تلك الدراسة التي تخص ديناميكية الجماعة: وهي أن تعظيم تأثير الجماعة هو أمر لا يقدر بثمن عند تقديم تدريبات جماعية للياقة البدنية، لذا عليك أن تبحث عن الجماعة وتجدها.

 

مارك داوني هو كبير المدربين بليز ميلز في كل من الهند والشرق الأوسط وأفريقيا.

 

Ann Marie McQueen

آن ماري ماكوين

آن ماري ماكوين، صحفية، تمتد خبرتها في العمل في أمريكا الشمالية والإمارات العربية المتحدة إلى "20" عامًا، وقضت الكثير من تلك المدة في العمل ككاتبة ومحررة وكاتبة عمود، وتركز في عملها على مجالات الصحة البدنية والعقلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}