Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

اللياقةاللياقة مع بعد عمر الـ50

إنها لحقيقة محزنة أنه مع تقدمنا ​​في العمر ، قد نعاني من تيبس وخشونة في المفاصل ، وترهل في العضلات ويصبح محيط الخصر اكبر. هل الحفاظ على اللياقة البدنية بعد عمر الخمسين يصبح أكثر صعوبة ؟   الكابتن جان مارك دي مونتريتشارد وكيمبرلي ديتريتش قد كانا مثالين على ذلك. جان مارك، يعمل طيار ومدرب وفاحص في شركة الاتحاد ، كان في أواخر الأربعينيات من عمره عندما أصبح مدربًا في ” Body Combat و Body Pump...
Ann Marie McQueen آن ماري ماكوينيونيو 25, 20201 min
View this article in English
Fit over 50Shutterstock

إنها لحقيقة محزنة أنه مع تقدمنا ​​في العمر ، قد نعاني من تيبس وخشونة في المفاصل ، وترهل في العضلات ويصبح محيط الخصر اكبر. هل الحفاظ على اللياقة البدنية بعد عمر الخمسين يصبح أكثر صعوبة ؟

 

الكابتن جان مارك دي مونتريتشارد وكيمبرلي ديتريتش قد كانا مثالين على ذلك.

جان مارك، يعمل طيار ومدرب وفاحص في شركة الاتحاد ، كان في أواخر الأربعينيات من عمره عندما أصبح مدربًا في ” Body Combat و Body Pump و RPM و 50 “عندما افتتح “Rev Studio” ، الاستوديو البوتيكي الخاص به لركوب الدراجات في جزيرة الريم في أبو أبوظبي. يبلغ جان من العمر 52 عامًا، وهو فخور بأن يطلق على نفسه أقدم مدرب لياقة بدنية في الإمارات العربية المتحدة.

 

تعيش كيمبرلي ديتريتش ، وهي كندية ، في منطقة الخليج منذ أكثر من 30 عامًا ، فقد قضت معظم حياتها في المملكة العربية السعودية ومنذ عامين انتقلت لتستقر في أبوظبي. عندما كانت في التاسعة والخمسين من عمرها، شاركت في الترياتلون ، والتي تشمل الجري وركوب الدراجات والسباحة. وهي الآن تبلغ من العمر 61 عامًا ، وتتنافس في بطولات ثلاثية في جميع أنحاء العالم.

 

في هذا العمر قد يشعر البعض بأنه قد فات الأوان على للمحافظة على اللياقة أو البقاء في هذا المسار ، لكن العثور على نماذج مثل جان وكيبرلي قد تكون ملهمة للكثيرين واعطاء أمل لهم.

 

كيف بدأت رحلة لياقتك؟

جان مارك: “كنت أمارس الرياضة منذ الطفولة. كما تم اختياري دائمًا للفرق الرياضية المدرسية ، ثم في الجامعة ، كما كنت مولعاً بممارسة الاسكواش وانتهى بي الأمر بتمثيل بلدي. كنت أرغب في أن أصبح محترفًا في الثلاثينيات من العمر ولكن لعب الاسكواش كان له تأثير كبير على جسدي. حيث كان عليّ إجراء عمليتين جراحية على العمود الفقري حيث تم تثبيت قضبان من التيتانيوم. ومن ثم لم أعد أستطيع لعب الاسكواش، لكنني افتقدت الاندفاع من اللياقة التنافسية ، وحينها بدأت ممارسة رياضة ركوب الدراجات في الأماكن المغلقة “.

 

كيمبرلي: “لقد كنت احب التزلج على الجليد منذ أن كنت في الرابعة من عمري وشاركت في المنتخب الوطني الكندي. ثم تحولت للمحترفين في سن 25 ولكنني تخليت عنها عندما تزوجت وانتقلت إلى الشرق الأوسط. ”

 

كيف يمكن الحصول على دوافع كبار السن؟

كيمبرلي: “لست مضطرًا إلى ممارسة الترياتلون لكي تصبح لائقًا. امشِ بضعة كيلومترات ، اصطحب كلباً في نزهة حتى تضطر إلى الخروج – كل التمارين جيدة لجميع الاعمار. يعتبر ركوب الدراجات في الأماكن المغلقة أمرًا رائعًا لعمر فوق الـ 50 عامًا لأنه منخفض التأثير. تمارين الإطالة واليوغا أيضاً جيدة حقًا ، ولكن مارسها ببطء. ابحث عن مجتمع تستمتع بممارسة الرياضة معه؛ سيخرجك ذلك من الأريكة لعالم التحدي. العمل مع الشباب مصدر إلهام ولكن لا تقلق بشأن التنافس معهم. فقط تنافس مع نفسك ولا ترهق جسدك. ”

 

جان مارك: “إن الأمر صعب هنا بالنسبة لمن هم فوق الخمسينيات لأنه لا يوجد بالفعل مجتمع لهذه الفئة العمرية. تم اطلاق الاستوديو الخاص بي لاستئناف التمارين للفئات الأكبر سناً. هؤلاء الأشخاص لا يستخدمون العمر كذريعة لعدم النشاط ولكن هناك بعض الأسباب التي تمنعهم من ذلك مثل ، “لا يمكنني ممارسة الرياضة لأنني أعاني من اصابة في ركبتي.” وغيرها من الأعذار. عندما يتعلق الأمر بالمنافسة ، فإن كبار السن لديهم عقلية أفضل. لدينا مسابقات شهرية في الاستوديو الخاص بي وفاز بالثلاث مسابقات الأخيرة أشخاص تتجواز أعمارهم الـ 50 عامًا. الناس في عمري أفضل في التعامل مع الألم والإحباط. فالشباب يستسلمون بسهولة. ”

 

كيف ترقى لياقتك الحالية إلى الماضي؟

جان مارك: “لقد كنت بانجاز الكثير منذ أواخر الأربعينيات من عمري أكثر من أي وقت مضى. أنا لا أحاول إثبات أي شيء لنفسي أو لأي شخص آخر – أنا أستمتع فقط بما أفعله. وما زلت لم أحقق إمكاناتي الكاملة كرياضي حتى الآن “.

 

كيمبرلي: “أعترف أنني أشعر بالإرهاق أحيانًا. أنام ​​أقل ، والنظارات التي أرتديها للسباحة تترك علامات دائمة حول عيني حتى يعتقد الناس دائمًا أنني أشعر بالتعب. ولكن أشعر بأنني أقوى عقليا. لدي ثقة أكبر مما كنت أفعل عندما كنت أصغر سناً. الأخطاء دائماً موجودة لكن النضج يمنحك القوة الذهنية والمثابرة للتعامل معها بشكل أفضل. وهناك ضغط أقل على أي حال عندما تكبر. لدي ملصق على دراجتي الثلاثية يقول “في يوم من الأيام لن أتمكن من القيام بذلك، ولكن ليس هذا اليوم”.

 

أي مبادئ توجيهية لفئة ما فوق الـ50 من العمر؟

جان مارك: “لا تفكر في عمرك عندما تمارس الرياضة. لا تدع أي رقم يحدد هويتك. فكر فقط بما يمكنك القيام به. اسأل نفسك إذا كنت لا تزال تتنفس بالطريقة التي اعتدت عليها. هل لديك مرض؟ كيف حالتك الذهنية؟ المرة الوحيدة التي أشعر فيها بالسن هي عندما أصبت. قد تضطر إلى تغيير أنشطتك مع تقدمك في العمر ولكن لا يزال بإمكانك أن تكون نشطًا “.

 

كيمبرلي: “في أي أسبوع ، هناك مئات الأنشطة الجارية في الإمارات العربية المتحدة. ابحث عن واحد يناسبك واستمتع به لأنك عندئذٍ ستلتزم به. لا يهم ما هو – أهم شيء هو الحركة والبقاء نشطاً.

 

كلمة أو عبارة لبدء الدافع؟

جان مارك: “لقد وجدت المفتاح – أدر مفتاح الإشعال الآن!

 

كيمبرلي: “أبلغ من العمر 61 عامًا وأعمل على ذلك. مهما كان عمرك ، ذكّر نفسك بأنك ستفعل ذلك – مهما كان “هذا”. واستمر!

 

 

 

تحدث الكابتن جان مارك دي مونتريتشارد وكيمبرلي ديتريتش كجزء من حلقة نقاش عن اللياقة في عمر ما بعد الخمسين في مهرجان Livehealthy “عش بصحة” الأول ،في 24-25 يناير 2020 في منارة السعديات ، أبو ظبي.

Ann Marie McQueen

آن ماري ماكوين

آن ماري ماكوين، صحفية، تمتد خبرتها في العمل في أمريكا الشمالية والإمارات العربية المتحدة إلى "20" عامًا، وقضت الكثير من تلك المدة في العمل ككاتبة ومحررة وكاتبة عمود، وتركز في عملها على مجالات الصحة البدنية والعقلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}