الصحةالتعامل مع قضية تساقط الشعر في دولة الإمارات العربية المتحدة من كافة الجوانب

من أكثر الموضوعات انتشارًا على المدونات الخاصة بالأمومة، ومجموعات المغتربين على الفيسبوك في دولة الإمارات العربية المتحدة، موضوع تساقط الشعر والشعر الجاف، والشعر المجعد، والشعر المقصف، وسقوط الشعر. ويبدو أن جميع المشاركات تطرح الأسئلة نفسها، ومنها: هل تتسبب دولة الإمارات العربية المتحدة في إصابة مواطنيها بتلف الشعر؟ وإذا كان الأمر كذلك ، فكيف يمكن إصلاحه؟ ويقر الخبراء بأن تلف الشعر قد يحدث بسبب التعرض للحرارة الشديدة، والجلوس المستمر في الغرف المكيفة، والتعرض لحرارة الشمس، واستخدام...
Danae Mercer داناي ميرسريوليو 2, 20194 min
View this article in English

من أكثر الموضوعات انتشارًا على المدونات الخاصة بالأمومة، ومجموعات المغتربين على الفيسبوك في دولة الإمارات العربية المتحدة، موضوع تساقط الشعر والشعر الجاف، والشعر المجعد، والشعر المقصف، وسقوط الشعر. ويبدو أن جميع المشاركات تطرح الأسئلة نفسها، ومنها: هل تتسبب دولة الإمارات العربية المتحدة في إصابة مواطنيها بتلف الشعر؟ وإذا كان الأمر كذلك ، فكيف يمكن إصلاحه؟

ويقر الخبراء بأن تلف الشعر قد يحدث بسبب التعرض للحرارة الشديدة، والجلوس المستمر في الغرف المكيفة، والتعرض لحرارة الشمس، واستخدام مياه البحر شديدة الملوحة.

وتقول “كاثرين هوكس، المدير الفني لمركز “تيبس أند توز”، “بالنظر إلى “دبي”- هناك الجو شديد السخونة خارج المنازل، وفي الداخل مكيفات الهواء، وهذا قد يؤثر هذا على شعر الإنسان”.

كما أن نمط الحياة المزدحم في دولة الإمارات العربية المتحدة يولد ضغوطًا شديدة على الأشخاص، وهذا قد يؤثر على صحة الشعر – وهو الأمر الذي اكتشفته “إيفانك بروك” مطلع هذا العام –، وتعمل “إيفانا” مدربة تمرين [Motion Cycling] “ركوب الدراجة مع الحركة”، وسفيرة شركة “أديدس” للمنتجات الرياضية.

وتقول “إيفانا”، “لقد مررت بتلك الفترة من الإجهاد الشديد، “وبالإضافة إلى ذلك، هناك انخفاض في نسبة جميع فيتامينات “بي” والحديد، وهما عنصران مهمان لصحة الشعر، بالإضافة إلى الاستحمام المستمر تقريبًا بسبب ممارسة التمرينات الرياضة باستمرار، وتلاشي صحة شعرها.

وتقول “ميريام كوفيدو”، المدير العام لمركز “Miriam Quevedo” للتجميل، إن الإجهاد والحرارة والجفاف كلها عوامل قد تجعل الشعر غير صحي.

“كما أن الإجهاد يجعل فروة الرأس في كثير من الأحيان دهنية بصورة كبيرة، مما يدفع المرء إلى غسل شعره كثيرًا.” وهنا يكمن الخطر، لأن الإكثار من غسل الشعر يؤدي إلى إصابة الشعر بالجفاف، وبالتالي تتكرر معاناة سقوط الشعر مرة أخرى.

حتى أن بعض المغتربين يشعرون بالقلق من المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتعلق تلك المخاوف بعملية تحلية المياه والتي لها أثرها السيئ والصعب على الشعر. واستمرت هذه الشائعة لدرجة أن بعض الناس قرروا شراء المياه المعبأة في نهاية الأمر لغسل الشعر.

ومع ذلك، فإن القلق المصاحب للماء أمرًا لا يكترث له أبدًا “لارس سكووت، خبير الشعر، ومؤسس عيادة الشعر العالمية “هير كلينكين”.

وقال “لارس” في مقابلة صحفية، “هنا في الشرق الأوسط الكثير من العوامل المشتركة والتي تجعل معدلات سقوط الشعر أعلى من المعدل المتوسط”، لكن الماء ليس واحدًا منها. “لقد زرت أماكن عدة في العالم حيث مياه [الصنبور] السيئة، ورغم ذلك، لم يواجه الناس هناك نفس مشاكل تساقط الشعر كما لدينا هنا، حيث تبلغ معدلات سقوط الشعر ثلاثة أو أربعة أضعاف المعدلات في أوروبا.

وأضاف “لارس”، “أضحك عندما يصر بعض زبائني على غسل شعرهم بالمياه المعدنية”، ويوافقه في ذلك الدكتور “سجاد خان”، وهو جراح مشهور لزراعة الشعر في دبي. “إن غسل الشعر بالمياه المعدنية ليس مطلوبًا على الإطلاق، وإذا كنت تمتلك كثيرًا من المال، فتبرع به إلى الجمعيات الخيرية”

وتتنوع الحلول المقترحة في هذه الأيام، فالبعض اقترح استخدام التكنولوجيا العالية والعمل في المنزل، فيما اقترح الاخرون استخدام منتجات الشعر ومكملاتها الغذائية. وهذا ما أوصى به الخبراء – وقد حاول الشعب الإماراتي تجربة تلك الحلول.

إن صناعة فيتامين الشعر صناعة ضخمة، وتزداد نموًا. وفي العام 2016، أشارت إحدى المقالات التي نشرتها صحيفة “ميديكال ديلي” إلى أن المستهلكين كانوا ينفقون ما لا يقل عن 176 مليون دولار أمريكي على عبوات المكملات الغذائية التي تحمل اسم “المعجزة في زجاجة” وذلك للحصول على شعر صحي. وبحلول العام 2025، يتوقع الخبراء أن يصل حجم سوق الفيتامينات اللزجة في الولايات المتحدة إلى 4,17 مليار دولار. وهناك ماركات يسهل ترويجها، مثل SugarBearHair، قد انضمت إلى تطبيق Insta-famous (أو Just Famous) لتسهيل عملية القيام بالصفقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وحتى الآن، هناك مشاهير أمثال كايلي جينر وفانيسا هدجينز وكلوي كارداشيان ، وتظهر صورهم على عبوة فيتامين الشعر الصغيرة الزرقاء، والتي تضم مكونات مثل فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين د وفيتامين هـ وفيتامين ب 6 وحمض الفوليك، فيتامين ب 12، والبيوتين، وحمض البانتوثنيك، واليود ، والزنك ، والكولين واينوزتول. والبيوتين هو مكمل غذائي آخر يوصى به عادة لتعزيز نمو الشعر والأظافر.

وتقول “بروك”، عندما أردت استعادة بريق شعري، لجأت إلى الفيتامينات مثل فلوريسن وبانتوغار، بالإضافة إلى التغذية المثلى، وهذا ما جاء بالنتيجة التي أريدها.

لكن الفيتامينات والمكملات الغذائية يمكن أن تكون مكلفة، وتختلف من ماركة إلى أخرى. فهل هي حقًا مفيدة في إصلاح الشعر، أم أنها جميعًا جزء من العلاج الوهمي؟

ويقول مصفف الشعر المشهور “ديفين توث”، “إن تلك الفيتامينات والمكملات الغذائية ليست ضربًا من الخيال، فنحن نأخذها بالفعل، ويجب أن تكون جزءًا من نظامنا الغذائي، “كما أن تناولها كمكملات غذائية يكفل باستمرار أن تنتقل هذه المغذيات والفيتامينات عبر مجرى الدم إلى الأعضاء الأساسية، ومن ثم إلى بصيلات الشعر والقشرة.”

وتشير “هوكس” إلى ضرورة توخي الحذر عند استخدام تلك الفيتامينات.

وتقول “هوكس”، “إن الأمر يتوقف على مدى حاجة الشخص إلى تلك الفيتامينات والمكملات”، وهذا هو سبب الذهاب إلى مصففة الشعر، لأنها تستطيع تقييم حالة الشعر، وإعداد برنامج سليم للعناية بالشعر في المنزل”. وقد تلعب الفيتامينات دورًا كبيرًا في هذا الأمر، ورغم ذلك، ربما يمكن استخدام الشامبو أو أي شيء مختلف تمامًا.

وتوضح “ماريا داولينج”، المؤسس والمدير الإبداعي لصالون “Maria Dowling” في دبي، قائلة، “إذا كنت تحب شعرك، فسيبادلك نفس الحب”، “أنها عبارة تبدو واضحة”.

وتتسائل “ماريا”، “ولكن كم مرة نشتري أدوية ونتركها في الحمام والأتربة تتراكم عليها؟. وأضافت، “لقد رأيت عملاء ضعفاء الشعر، ولكن مع بعض الرعاية، تغير الأمر جذريًا.”

وتنصح “ماريا” غيرها بالبحث عن العلاج المنزلي المناسب، وتطبيقه مرة كل أسبوع والمداومة عليه.

وتقول “ماريا”، والتي توصي باستخدام منتجها “Maria Dowling Hair” و”Scalp Detox”، والذي يحتوي على مزيج من زيت النعناع والجوجوبا وزيت عشبة الليمون والطين المهدئ: “إنها طريقة للحفاظ على الشعر في حالة صحية رائعة”.

وتقترح “أيسلينج جافين”، المدير الإداري لشركة بي اس برو براندز “BS Pro Brands”، أدوية “Fusio Doses” من شركة  كيراتيز “Kerastase” للأشخاص الذين ليس لديهم الكثير من الوقت.

وتقول “أيسلينج”، “لست ذلك النوع من الأشخاص الذين يلقون ظهورهم للخلف ويتمتعون بتدليك الرأس لمدة 20 دقيقة”، “فهذه الأدوية تعطي نتائج سريعة”.

كما أن “إيسلينج” تستخدم قناع زيت الأرغان من شركة بيوتي وركس “Beauty Works” مرة واحدة في الأسبوع في المنزل.

وتقول “أيسلينج”، “إن شريكتي، ذات الشعر الجاف والخشن للغاية، تحب قناع زيت الأرغان هذا”.

حتى أن العلاج التقليدي مثل الخل عاد مرة أخرى ليكون وسيلة من وسائل العلاج المنزلية،

وتقول “هوكس: “إنني مهووسة حاليًا بمنتج “Redken Vinegar Rinse”، واعتدت على استخدام غسول الخل لإغلاق البشرة ، ولكن رائحته لا تطاق لأقصى درجة.

وهناك منتج ريدكين Redken الجديد وهو مناسب للشعر الملون، ويعمل هذا المنتج على توازن مستويات الحمضية، ولا ينتج عنه رائحة كريهة.

وفي محاولة لجعل الشعر أكثر صحة من أي وقت مضى، يتحول الناس إلى العلم.

وتقول “بروك”، “لقد جربت العلاج بطريقة البروتين الغني بالصفائح الدموية”، ويعرف بـ”وجه مصاص الدماء”، وتستخدمه النجمات بما في ذلك كيم كارداشيان ، وفيه هذا العلاج يقوم الطبيب بسحب الدم، وغزله لإزالة البلازما، ثم مزج الدم المتبقي مع مصل، ثم يستخدم الإبر الدقيقة لحقن الدم مرة أخرى في الجلد – أو في فروة الرأس كما في هذه الحالة.

وتهدف العملية بأكملها إلى تحفيز الشعر وإنمائه نموًا صحيًا، وتبلغ تكلفة هذا العلاج “700” درهم إماراتي في كل جلسة.

وتقول “بروك”، “خضعت لجلسة واحدة حتى الآن، وأنت في حاجة من ثلاث إلى خمس جلسات، وهذا فعال حقًا، لكنه خيار مكلف.

وفي عيادة “هير كلينكين” للعناية بالشعر في دبي، تتضمن الاستشارات التي تقدمها العيادة معرفة التاريخ الطبي للمريض قبل أن يبدأ الفريق الطبي في إعداد الشامبو والبلسم المناسب والذي يجب استخدامه يوميًا لعلاج المشكلات الخاصة بالزبون. ومثل العلاج بالبروتين الغني بالبلازما، لا يوجد شيء رخيص في هذه العملية. وبعد التقييم المبدئي المجاني، تبدأ أسعار منتجات الشامبو بـ”155″ درهم إماراتي، والبلسم بـ “220” درهم إماراتي، ومستخلصات نمو الشعر (للأشخاص الذين يلائمهم العلاج بإعادة نمو الشعر) بـ”448″ درهمًا.

وبدأت منتجات مثل “Miriam Quevedo” في إضافة الكافيار والذهب إلى الأقنعة ومواد تنظيف البشرة. وتقترح “ميريام” تطبيق إجراء متعدد الخطوات لمواجهة الطقس المحلي، وتتضمن هذه العملية تقشير فروة الرأس، واستخدام شامبو الذهب، وقناع الذهب مرة واحدة في الأسبوع، حيث يحتوي قناع الذهب على “24” كيلو من الذهب والكافيار وببتيدات الكيراتين وزيت الأرغان.

وتقول “ميريام”، إن مسألة علاج الشعر تشهد تطورًا هائلاً، وتبدي النساء اهتمامًا بها.

وأضافت، “إن ما يثيرني حقاً هو أنني أرى النساء يعلِّمن أنفسهن الكثير عن كيفية العناية بشعرهن وفروة الرأس مثلما يعتنين ببشرتهن. “واليوم، أصبح العميل أكثر دراية بالمنتج ويطالب بتحسين جودته”.

واستكملت “ميريام” قائلة، “إن هذا العلاج يعتمد على  مدى فهم الشخص لعوامل الخطر البيئية والبدنية والعاطفية التي تدمر الشعر.

ومن ثم فإن الأمر لا يتعلق بإصلاح الشعر – بل في استخدام نوع واحد من منتجات الشامبو والبلسم وأدوية فروة الرأس في وقت واحد.

الصورة التعبيرية: Tips N Toes

Danae Mercer

داناي ميرسر

داناي ميرسر، صحافية مستقلة في مجال الصحة والسفر. بالإضافة إلى عملها كرئيسة تحرير لمجلة "صحة المرأة" في الشرق الأوسط، ومجلة "صحة الرجال" في الشرق الأوسط، وتكتب "داني" لصحيفة "صنداي تايمز"، وموقع "سي إن إن ترافيل"، وموقع "دبي للسياحة"، وصحيفة "الجارديان"، ومجلة "عفار" للسياحة، وموقع "بلومبرج"، والكثير. وتقيم "داني" في دبي، وتعمل مدربة في صالة "كرانك" للياقة البدنية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}