اللياقةاليقظةالانتقال إلى مرحلة العلاج الطبيعي والتعافي بعد الإصابة

ربما تكون الإصابة بجرح من أكثر الأوقات العصيبة التي يمرّ بها المرء ذهنيًا وبدنيًا. أما في الإصابات الخطيرة، فينتاب المرء شعورُ بالألم والحزن والإحباط.   للاطلاع على معلومات حول أفضل الطرق للتعامل مع الإصابات، ذهنيًا وبدنيًا، والانتقال إلى مرحلة التعافي التام، قصدنا اثنين من متخصصي الصحة واللياقة البدنية، الدكتورة تمارا غازي، المدير الطبي لمركز “ديسك” الطبي في دبي، وكريستين ثاين، المؤسس المشارك لمركز GetFitChick للتغذية والتدريب.   إدراك أهمية ما قبل العلاج التأهيلي   إن...
Mitch Hyde ميتش هايدنوفمبر 18, 20191 min
View this article in English
Shutterstock

ربما تكون الإصابة بجرح من أكثر الأوقات العصيبة التي يمرّ بها المرء ذهنيًا وبدنيًا. أما في الإصابات الخطيرة، فينتاب المرء شعورُ بالألم والحزن والإحباط.

 

للاطلاع على معلومات حول أفضل الطرق للتعامل مع الإصابات، ذهنيًا وبدنيًا، والانتقال إلى مرحلة التعافي التام، قصدنا اثنين من متخصصي الصحة واللياقة البدنية، الدكتورة تمارا غازي، المدير الطبي لمركز “ديسك” الطبي في دبي، وكريستين ثاين، المؤسس المشارك لمركز GetFitChick للتغذية والتدريب.

 

إدراك أهمية ما قبل العلاج التأهيلي

 

إن إدراك الحالة الصحية قبل التعرض لإصابة يعد عاملًا جوهريًا لسرعة الشفاء والتعافي، لذا يجب على المرء إرساء الأسس الصحيحة التي يسير عليها بوصفها جزء من نظام التمارين الرياضية اليومية، وبهذه الطريقة، بمجرد التعرّض للإصابة، يتوجه التركيز كله نحو الشفاء والتعافي.

 

تقول الدكتورة تمارا غازي “تظهر الأبحاث والدراسات أن الخضوع لبرامج استقرار الحالة قبل أي عملية جراحية يمكن أن يسرّع الشفاء والتعافي إلى حد كبير”… “الحركة هي العلاج، وهناك الكثير الذي يمكن للمرء فعله في حالة الإصابة”. تقول كريستين ثاين “أول هذه الأشياء هو “التأهيل” أو الجهد التكميلي. وتابعت “إن بذل الجهد التكميلي لاستقرار الحالة وتقوية مجموعات العضلات والأوتار والأربطة الأصغر يعد أمرًا حيويًا في عملية الشفاء والتعافي” “بل إنه يمثّل أساس القوة والعافية، لذا عليك التفكير في الأمر كله بوصفه مقويًا للجسم بوجه عام ومساعدًا على الوقاية من الإصابة”.

 

التشخيص الصحيح

 

تقول الدكتورة تمارا غازي “من الأهمية بمكان تشخيص الحالة تشخيصًا صحيحًا لضمان تطبيق خطة علاجية مناسبة للحالة”. “إن نقلك أهدافك إلى طبيبك المعالج أو الجرّاح وإدراكك لإصابتك أمر لا يقل أهمية عن ذلك، وبهدف تجنب تفاقم الحالة ووضع جدول زمني مناسب يمكنك الالتزام به لتحقيق التعافي والشفاء”.

 

طريقة التفكير الإيجابية

 

تقول الدكتورة تمارا غازي إن بناء طريقة تفكير إيجابية والحفاظ عليها هو أهم جزء في التأهيل والتعافي والشفاء…وأضافت “يسيطر الدماغ على جزء كبير من صحتنا العامة وقوة إرادتنا لفعل أي شيء نرغب في فعله”. “فإذا لم تكن راغباً في العمل لأن تفكيرك في الإصابة أو الجراحة يضعفك، فسيكون الطريق إلى التعافي والشفاء طويلًا وصعبًا. لقد تطوّر الطب في عصرنا بدرجة لا تصدّق ولا يجب أن تكون إعادة التأهيل أمرًا مملًا”.

 

توصي كريستين ثاين أي شخص مصاب ان يتاقلم مع حياته الجديدة ويستمر فيها، فلابد ان يستمر الجانب الايجابي في شخصية كل انسان وعليه ان يتمرن حتى عندما يكون مصاب. “كُن على يقين تامٍ من أنه يمكنك المساهمة في علاج إصابتك”. واظِب على حضور جلسات العلاج الطبيعي وواصل الذهاب إلى الصالة الرياضية. احرص على الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية لإعادة التأهيل، حتى لا تفقد هذا النشاط كجزء من حياتك اليومية، لأنه بمجرد اعتيادك على عدم الذهاب، قد يكون البدء من جديد أمرًا صعبًا”.

 

 

 

كُن صبورًا

 

تقول الدكتورة تمارا غازي “تستغرق عملية إعادة التأهيل بعض الوقت، لأن نمو العضلات واستقرارها يستغرقان وقتًا للتطور والنمو”. “وإذا حاولت تسريع هذه الخطوة للعودة إلى ما كنت عليه قبل الاصابة، فقد ينتهي بك المطاف بإصابات أكثر حدة من الإصابة الأولى؛ بل تريّث، واستمتع بهذه الخطوة، وتمهلّ في التفكير في جوانب أخرى من صحتك؛ فربما يكون الوقت الذي تقضيه في التعافي وقتًا إيجابيًا لتحسين طريقة التفكير وترسيخ عاداتك اليومية”.

 

احرص على مرافقة محفزي الأداء

 

يقول الدكتور غازي: “من الضروري وجود مجموعة يمكنها إما العمل معك في إعادة التأهيل أو المساعدة في الحفاظ على صبرك والعقلية الصحيحة من خلال عملية إعادة التأهيل والشفاء”. “إذا لم تتمكن من محاسبة نفسك، احرص على وجود أصدقاءٍ من حولك يفعلون ذلك، والذين يلهمونك لمعاودة ممارسة أنشطتك المفضّلة بشكل صحيح”.

 

 

اطلب المساعدة المتخصصة المناسبة

 

تقول الدكتورة تمارا غازي “إن هناك الكثير من المعلومات المتاحة عبر الإنترنت وعلى وسائل التواصل الاجتماعي التي يمكن أن تساعدك وتضرّك في ذات الوقت… “يجب أن تتضمن أنظمة العلاج الطبيعي كلاً من العلاجات اليدوية والتمارين الرياضية، ويمكن ممارسة الأخيرة في المنزل مع وجود توجيه مناسب حول أسلوب التمّرن والتدرّج الصحيح في التمارين”. “حتى الرياضيين المحترفين لا يزالون يتلقون توجيهات من متخصصي العلاج الطبيعي والمدّربين، لأننا نامل في التقليل من حدة إصاباتنا”. وعليك الا تعتمد بشكل كلي على مدّرب شخصي؛ لأنه لم يتلق التدريب الطبي اللازم لإبداء هذا النوع من المشورات.

 

تقول كريستين ثاين “لا يستطيع المدرّب الشخصي تشخيص إصابتك، لذا، احرص على الذهاب لمتخصص علاج طبيعي أولاً قبل الخضوع لبرنامج إعادة التأهيل”.

 

التزم بالخطة العلاجية 

 

مع التوجيه والدعم المناسبين، يعد الالتزام بالخطة العلاجية أمرًا سهلًا.

 

تقول الدكتورة تمارا غازي “إن محاولة تسريع الخطة العلاجية أو تجنب ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن يضرّ بالمكان المصاب على المدى الطويل إذا كانت العودة لممارسة التمارين سريعة للغاية”. “لقد شهدت بروتوكولات البحث وإعادة التأهيل تطورًا ملحوظًا، إذ يمكن إعادة تأهيل أي حالة تقريبًا إلى حالتها الأصلية بالتحلي بالصبر والعمل الجاد واتّباع طريقة تفكير صحيحة”.

 

تقول كريستين ثاين “إن ما لا يدركه معظم الناس هو أن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى عام كامل للتعافي من العملية الجراحية. وأضافت “كن صبوراً، وحدّد لنفسك هدفًا نحو اتباع بروتوكول الاستشفاء الطبيعي والعلاج الطبيعي، واعلم أن الوقت سيمضي أسرع مما تدرك، لذا اتبّع البروتوكول”. “ومن لا يفعل ذلك، ربما لا يتعافى بشكل صحيح”.

 

 

 

 

دراسة الخيارات الجراحية بعناية

 

تقول الدكتورة تمارا غازي “إذا كان إجراء العملية الجراحية لازمًا لعلاج الإصابة، عليك اختيار الجرّاح المناسب؛ إنه الشخص الذي يجعلك تشعر بالراحة والهدوء، بل ويستطيع أن ينقل إليك ما يتوقعه بوضوح بالغ”… فضلًا عن إدارة الألم وعلاجه، التي يجب تطبيقها أثناء مرحلة الشفاء. وأردفت “تنطوي بعض العمليات الجراحية على جبائر أو دعامات يمكن أن تحدّ من الحركة مؤقتًا، لذلك من الأهمية بمكان معرفة ما يمكن توقعه حتى تتمكن من المضي قُدمًا وفقًا لذلك”.

 

التغذية الصحيحة

 

تقول كريستين ثاين “إن الشفاء يتأثر سلبًا إذا تراجع المصاب عن تناول المكّونات الغذائية الصحيحة. “لذا احرص على تناول مجموعة متنوعة من المواد الغذائية غير المصنّعة للتأكد من حصول الجسم على المغذّيات المحدّدة المتنوعة المستمدة من مصادر غذائية مختلفة”… “وإذا كانت الحركة محدودة، عليك أن تأكل أقل من المعتاد”.

 

 

تقول الدكتورة تمارا غازي إنه على الرغم من أن تناول الطعام الذي يشعر الإنسان بالراحة النفسية أمرً مغريًا عندما نشعر بالوهن والضعف، الا ان ذلك قد يؤدي إلى نتائج عكسية للشفاء. وأضافت “تتميز العديد من المجموعات الغذائية بخصائص مضادة للالتهابات ومحفّزة للتعافي والشفاء”. “وأخيرًا وليس آخرًا، تتبلور القاعدة العامة في الابتعاد عن الأطعمة والمشروبات المصنّعة، والحرص على تناول الأطعمة الطبيعية”.

 

 

 

Mitch Hyde

ميتش هايد

ميتش، رياضي سابق شبه محترف، ومدرب شخصي، ومعلم تربية بدنية. قرر "ميتش" استكشاف العالم، والعمل مع شريكه في مجال تنظيم رحلات المغامرة. وعندما لا يقصد "ميتش" أماكن غريبة، فإنه يكون حاضرًا على شواطئ دبي يفكر في خطوته التالية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}