Also Now in Arabic! متوفرة الآن بالعربيةView the Arabic Site

الصحةالعائلةإعادة فتح المساجد ودور العبادة في الامارات.. لكن بطاقة استيعابية محددة

بعد أشهر من الصلاة في المنزل ، أصبح بالامكان الصلاة وممارسة طقوس العبادة في المساجد والكنائس والمعابد اعتبارًا من 1 يوليو. بطاقة استيعابية لا تتجاوز 30 بالمائة ، مع الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، من خلال ترك مسافة أمانٍ تقدر بثلاث أمتار بين كل مصلٍ ، وعدم التجمع والمصافحة بكل أشكالها   يجب أن القيام بالوضوء في المنزل ، في حين يجب وضع الكمامة داخل المسجد، كما على المصلين إحضار سجادة الصلاة والمصاحف الخاصة...
Ann Marie McQueen آن ماري ماكوينيوليو 1, 20201 min
View this article in English
mosquesShutterstock

بعد أشهر من الصلاة في المنزل ، أصبح بالامكان الصلاة وممارسة طقوس العبادة في المساجد والكنائس والمعابد اعتبارًا من 1 يوليو. بطاقة استيعابية لا تتجاوز 30 بالمائة ، مع الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، من خلال ترك مسافة أمانٍ تقدر بثلاث أمتار بين كل مصلٍ ، وعدم التجمع والمصافحة بكل أشكالها

 

يجب أن القيام بالوضوء في المنزل ، في حين يجب وضع الكمامة داخل المسجد، كما على المصلين إحضار سجادة الصلاة والمصاحف الخاصة بهم، ولا يسمح بتركها في المسجد بعد انتهاء الصلاة.

 

كما يجب على جميع المصلين تحميل تطبيق (الحصن) على هواتفهم الذكية.

تم استثناء عدد من المساجد ودور العبادة حيث ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر، ويشمل ذلك كل من مصليات الطرق الخارجية ، والمناطق الصناعية، والمدن العمالية، ومصليات المجمعات التجارية والحدائق والمنتزهات”. كما تظل صلاة الجمعة في المساجد معلقة ، لذلك ستغلق المساجد أيام الجمعة.

 

لا يُسمح للأطفال دون سن 12 عامًا وكبار السن وأي شخص يعاني من مرض مزمن أو تنفسي في أي مكان من أماكن العبادة. في حال اكتشاف أية أصابات أو حالات بكوفيد-19 ، فسيتم إغلاق مكان العبادة هذا على الفور.

أعلن عن التغييرات يوم الاثنين الدكتور سيف جمعة الظاهري المتحدث باسم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

قال الدكتور الظاهري: “يُطلب من الجمهور مرة أخرى الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية أثناء الصلوات ، بما في ذلك الالتزام بمسافة أمان لا تقل عن ثلاثة أمتار بين المصلين وتجنب المصلين المصافحة بجميع أشكالها”.

 

وحذرت المتحدثة باسم الحكومة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي الناس مرة أخرى من الوقوع في شعور زائف بالأمان.

 

وقالت إنه مع عودة الإمارات تدريجياً إلى الحياة الطبيعية ما قبل الوباء ، فإن كل العمل الجيد الذي تم القيام به حتى الآن في احتواء الفيروس يمكن التراجع عنه إذا  حال استخف الناس بالموضوع ولم يلتزموا بإجراءات السلامة.

 

“على الرغم من النجاحات…. إن الوضع الحالي مليء بالتحديات ، حيث من الواضح أن الفيروس التاجي قادر على الانتشار “.

Ann Marie McQueen

آن ماري ماكوين

آن ماري ماكوين، صحفية، تمتد خبرتها في العمل في أمريكا الشمالية والإمارات العربية المتحدة إلى "20" عامًا، وقضت الكثير من تلك المدة في العمل ككاتبة ومحررة وكاتبة عمود، وتركز في عملها على مجالات الصحة البدنية والعقلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}