الغذاءإصدار حمية برولون المحاكية للصيام في مؤتمر الصحة العربي

توجد العديد من الخيارات ضمن خطط توصيل الطعام في دولة الإمارات العربية المتحدة بما في ذلك الكيتو والباليو والسعرات الحرارية المخفضة والتي تعتمد على منتجات البحر الأبيض المتوسط والمنتجات النباتية. إلا أنه لم يتم تصميم أي منها ليجعل جسدك يعتقد أنك صائم عن طريق توفير أقصى قدر من العناصر المغذية ولكن بأقل قدر ممكن من السعرات الحرارية. بالرغم من أن هذا قد يبدو مثل أحدث نظام مبتكر من الحميات الغذائية، إلا أن مبتكري حمية برولون...
Ann Marie McQueen آن ماري ماكوينيناير 28, 20202 min
View this article in English
ProLon Fasting Mimicking 2Photo courtesy ProLon

توجد العديد من الخيارات ضمن خطط توصيل الطعام في دولة الإمارات العربية المتحدة بما في ذلك الكيتو والباليو والسعرات الحرارية المخفضة والتي تعتمد على منتجات البحر الأبيض المتوسط والمنتجات النباتية. إلا أنه لم يتم تصميم أي منها ليجعل جسدك يعتقد أنك صائم عن طريق توفير أقصى قدر من العناصر المغذية ولكن بأقل قدر ممكن من السعرات الحرارية. بالرغم من أن هذا قد يبدو مثل أحدث نظام مبتكر من الحميات الغذائية، إلا أن مبتكري حمية برولون يقولون أن نظام الحمية المحاكي للصيام (FMD) هو عكس ذلك تمامًا: فهو نظام يقوم بتطهير خلايا الجسم ويعمل على تحفيز تجديد الخلايا الجذعية، وهو مدعم بمجموعة متزايدة من الأبحاث الطبية. 

لهذا السبب، تعد L-Nutra واحدة من ضمن 4,000 شركة متواجدة بمركز دبي التجاري العالمي لحضور مؤتمر الصحة العربي السنوي المستمر لمدة أربعة أيام. وهم متواجدون هناك لإصدار برنامج برولون الإماراتي والذي يطلقون عليه أول نظام غذائي محاكي للصيام (FMD) في العالم. (وسوف يتم إصداره في جمهورية مصر العربية ومملكة البحرين أيضًا). 

إن ممارسة الصيام لتعزيز الصحة النفسية والجسدية متجذر بالفعل في دولة الإمارات العربية المتحدة في الديانة الإسلامية ومجموعة متنوعة من الديانات الأخرى أيضًا. وقد بدأت الأبحاث التي تجرى على عدد من أنواع الصيام المختلفة تظهر نتائج إيجابية للمخ والجسم منذ أكثر من عقد من الزمن. إلا أنه عندما يتعلق الأمر بممارسة الصيام لعدة أيام على فترات متكررة خلال العام للتمتع بفوائده بشكل اكبر، فإن عملية الصيام ستكون أكثر صعوبة، بل وقد يمثل خطرًا محتملًا على بعض الأشخاص.  

 يأتي نظام الحمية المحاكي للصيام FMD وهو عبارة عن نظام وجبات مخفضة السعرات الحرارية ليخدع الجسد بحيث يعتقد أنه صائم ولكن مع تقليل الشعور بعدم الراحة والخطورة الناتجة عن الصيام الحقيقي الذي يعتمد على الماء فقط. حيث يشير المدافعون عن هذا النظام إلى أنه يقلل من العوامل الخطيرة للإصابة بمجموعة كبيرة من الأمراض التي تشمل الكولسترول والالتهابات وسكر الدم الصائم ومرض السكري والسمنة. 

تتوفر منتجات برولون في خمسة علب للحمل والذهاب تتضمن ألواح تمدك بالطاقة وأنواع من الحساء ومجموعة منوعة من الوجبات الخفيفة والمشروبات والمكملات الغذائية. وتتضمن مكوناته الزيتون الطازج والخضروات والمكسرات والبذور والشيكولاتة الداكنة والشاي العشبي. تتراوح السعرات الحرارية للوجبات منخفضة البروتين ومنخفضة الكربوهيدرات والمشبعة بالدهون المفيدة ما بين 770 إلى 1,100 سعر حراري في اليوم الواحد. 

اخترع هذا النظام الدكتور فالتر لونغو، وهو عالم أحياء وعالم جيولوجيا حيوية إيطالي، وطورته شركة تسمى L-Nutra. وقد خضع نظام برولون لسنوات عديدة من التجارب الطبية في جامعة جنوب كاليفورنيا قبل إصداره للعامة في عام 2016. وسوف تتولى توزيعه في الشرق الأوسط شركة ALA.   

قبل إصدار الإمارات العربية المتحدة، التقى موقع livehealthy.ae مع الدكتور جوزيف أنتون، الرئيس التنفيذي لشركة L-Nutra لمعرفة المزيد من المعلومات حول أبحاث الشركة المتعلقة بأنظمة الحمية المحاكية للصيام FMD وكيف يمكن للصيام أن يمنع أو حتى يعكس الحالات المرضية المزمنة مثل مرض السكري ومرض السمنة. 

هل يمكنك أن تشرح لنا الفرق بين الصيام ومحاكاة الصيام؟

عندما نتحدث عن الصيام، عادة ما نقصد الصيام دون شرب المياه أو تناول أي طعام. أما الحمية الغذائية المحاكية للصيام، فهي صيام مع تناول الطعام. قد يبدو الأمر متناقضًا، ولكن تتكون الحمية الغذائية المحاكية للصيام بشكل علمي لخداع الجسم بحيث يعتقد أنه صائم مع تزويد الجسم بالعناصر الغذائية. ويكون هذا ممكنًا لأن أنظمة الحمية المحاكية للصيام FMD توفر كمية محددة من المكونات الغذائية الكبيرة أقل بقليل من المستوى الذي يمكن لخلايا الجسم التعرف عليه على أنه طعام. وبالتالي، فإن تناول أطعمة نظام الحمية المحاكية للصيام FMD سوف يحافظ على وضع جسمك في حالة الصوم. ونظرا لان جسدك سيحصل على بعض العناصر المغذية الأساسية، يكون التوتر الناتج عن الصيام أكثر احتمالًا ولهذا قد يكون من السهل عليك مد فترة الصيام إلى خمسة أيام مما لو كنت تصوم على المياه وحسب. إضافة إلى ذلك، يعتبر نظام الحمية المحاكية للصيام FMD بروتوكول للصيام أثبت بالدراسات الطبية أنه آمنًا. 

لماذا أصبحنا نسمع بشكل متزايد عن فوائد الصيام؟

إن ممارسة الصيام كانت جزءًا من كل ثقافة وديانة ومنطقة في العالم بأسره تقريبًا. ويرتبط الصيام بالعديد من الفوائد الجسدية والعقلية والروحية. وقد أوضح العلم الحديث أن الصيام بإمكانه أن يساعد على خسارة الوزن وتقليل مخاطر الأيض وتحسين الصحة العقلية وإطالة عمر الحياة الصحية من ضمن العديد من الفوائد الأخرى. ونظرًا لأن العديد من تحديات الصحة العامة في مجتمعنا مرتبطة بالإفراط في تناول الطعام وأمراض السمنة، فإن ممارسة الصيام بشكل آمن قد تكون تدخلًا صحيًا هامًا للصحة الشخصية والمجتمعية. 

كم مرة يجب تكرار هذا النوع من الصيام؟ 

ظهرت فوائد نظام برولون في دراسة طبية شملت متطوعين أصحاء يستخدمون منتجات برولون لدورة واحدة تستمر لمدة خمسة أيام في الشهر على مدار ثلاثة أشهر متتابعة. وبعد مرور الخمسة أيام من كل شهر مع اتباع نظام الحمية المحاكية للصيام FMD، يعود المتطوعون إلى نمطهم الغذائي السابق وأسلوب حياتهم المعتاد حتى موعد الدورة التالية لتطبيق نظام برولون بعد مرور شهر. ويعتمد الاستمرار في استخدام منتجات برولون بعد انتهاء الدورات الثلاث على الأهداف الصحية الشخصية ويجب مناقشته مع أحد مقدمي خدمات الرعاية الصحية. 

لماذا اخترت هذه العناصر المحددة؟

تم تصميم منتجات برولون بعناية من 66 مكون خالي من الغلوتين وغير معدل وراثيًا تم جلبها من ثلاث قارات لتوفير المكونات الضرورية لمحاكاة الصيام. فعلى سبيل المثال، تم جلب الزيتون من إسبانيا. وتمت إضافة مشروب  L-drink ليمنع الجسم من انهيار العضلات باعتباره مشروب ممد بالطاقة في الخمسة أيام التي يتم اتباع نظام الحمية المحاكية للصيام خلالها. وتم استخلاص جميع الكربوهيدرات والبروتين والدهون من مصادر نباتية عالية الجودة. فقد تم اختيار كل مكون بعناية بناءً على أساس علمي آمن ومناسب للذوق لمحاكاة الصيام.

 لماذا هذا النطاق المحدد من السعرات الحرارية؟ 

يسهل محتوى السعرات الحرارية في اليوم الأول على الجسم الدخول في حالة الصيام، ثم يتبعه محتوى أكثر تقييدًا في اليوم الثاني وحتى اليوم الخامس، وذلك لضمان أن يظل الجسم في حالة كيتونية. ويعد هذا النطاق من السعرات الحرارية آمنًا نسبيًا لأغلب الأفراد لمدة خمسة أيام على عكس الصيام عن المياه فقط الذي قد لا يكون آمنًا لكل الأشخاص. 

ما الذي يمكن تحقيقه خلال فترة الخمسة أيام؟

 يساعد نظام الحمية المحاكية للصيام على خسارة الوزن بما في ذلك منطقة الخصر العنيدة التي تدعى دهون البطن، مع الحفاظ على الكتلة العضلية. إضافة إلى ذلك، أظهرت إحدى الدراسات الطبية انخفاض ضغط الدم الانقباضي والعلامة الحيوية الدالة على الشيخوخة التي تدعى IGF-1 لدى الأفراد الأصحاء. كما يرتبط نظام الحمية المحاكية للصيام بخسارة الوزن والحفاظ على ضغط الدم في مستوى صحي وتجديد الخلايا. وهو يعد نظامًا سريعًا نسبيًا لخسارة الوزن دون الالتزام بتعديل نمط الحياة لفترة طويلة. وقد لوحظت العديد من الفوائد الصحية لمنتجات برولون حتى بعد مرور ثلاثة أشهر على الثلاثة دورات الخاصة بنظام برولون مما يوضح أن برولون ذو تأثير صحي مستدام. 

هل يشعر الأفراد بالجوع أو الحرمان؟ 

بالرغم من أن برولون يوفر بعض التغذية، إلا أن كمية السعرات الحرارية لا تزال أقل مما يتم استهلاكه عادًة. وقد تكون الأعراض الجانبية الأكثر شيوعًا التي ظهرت أثناء استخدام برولون هي الشعور بالجوع والصداع الخفيف والإرهاق. ويعتقد أن هذه الأعراض متعلقة بالانخفاض النسبي للسعرات الحرارية ومن غير المحتمل أن تكون نتيجة الطعام المستخدم في منتجات برولون. فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته شركة L-Nutra، صانعة منتجات برولون، أن الأعراض الإيجابية الأكثر شيوعًا التي قد يعاني منها مستخدمي برولون تشمل ارتفاع مستوى الطاقة والتركيز العقلي والنوم بشكل أفضل. 

هل هناك أي أمر آخر يجب على الناس أن يعلموه؟ 

على الرغم من أن برولون ليس مخصصًا للتشخيص أو العلاج أو المداواة لأي مرض، إلا أنه يجب على أي فرد يعاني من حالة طبية موجودة بالفعل أن يستشير مقدم خدمات الرعاية الصحية الخاص به/ بها قبل بدء أي نظام حماية يعتمد على الصيام بما في ذلك برولون. 

لماذا يعتمد نظام الحمية المحاكية للصيام على البروتين النباتي وليس الحيواني؟ 

أظهرت الدراسات الوبائية أن استبدال البروتين الحيواني بالبروتين النباتي، وخاصة ذلك البروتين الناتج عن اللحوم الحمراء المصنعة، يرتبط بانخفاض معدل الوفيات مما يؤكد على أهمية مصدر البروتين. 

  • ترقبوا اختبار موقع livehealthy.ae لنظام برولون المحاكي للصيام FMD –وتابعونا على ملف الإنستجرام لفرصة الفوز بمجموعتك الخاصة التي تدوم لمدة 5 أيام.  
Ann Marie McQueen

آن ماري ماكوين

آن ماري ماكوين، صحفية، تمتد خبرتها في العمل في أمريكا الشمالية والإمارات العربية المتحدة إلى "20" عامًا، وقضت الكثير من تلك المدة في العمل ككاتبة ومحررة وكاتبة عمود، وتركز في عملها على مجالات الصحة البدنية والعقلية.

ترك رد

لن يتم نشر البريد الالكتروني الخاص بك. الحقول المحددة ب * الزامية

Related Posts

{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}
{{ image }}

{{ title }}

{{ date }} {{ comments }}
{{ readingtime }} {{ viewcount }}
{{ author }}